منتديات واحة عبد الحميد للخياطة التقليدية


๑۩۞۩๑مصمم الأزياء : السيد عبد الحميد بغوز يرحب بكم فى مدينة القصر الكبير๑۩۞۩๑
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ازدواج الهوية.. صراع بين الانتــماء للوطن البديل والولاء للأصيل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zoberas
وسام الادارية المميزة
وسام الادارية المميزة
avatar

عدد المساهمات : 70
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 02/04/2018
العمر : 28
الموقع : روسيا الاتحادية Российская Федерация

مُساهمةموضوع: ازدواج الهوية.. صراع بين الانتــماء للوطن البديل والولاء للأصيل   الثلاثاء أبريل 03, 2018 2:14 am

ازدواج الهوية.. صراع بين الانتــماء للوطن البديل والولاء للأصيل
التاريخ: 12 أبريل 2014




قضية ازدواجية الجنسية وتبدل الهوية في عالمنا العربي، تعتبر مسألة شائكة ومتعددة الجوانب، خاصة في ظل الهجرة الكثيفة التي طالت الكفاءات والأدمغة بل وحتى العمالة الهامشية إلى شتى بقاع الأرض، وحصل خلالها الكثيرون على جنسية الدولة التي هاجروا إليها.

وهناك دول تسمح بالازدواج وأخرى ترفض. إلا أن الأمر الأهم يتمثل في الصراع الذي يعيشه الكثيرون في بلاد الغربة، والمتعلق بالولاء للوطن الأم، وسبر أغوار حقيقة الانتماء للوطن البديل.

أجمع البعض أن نيل الجنسية في الحالتين، هي تجمع الانتماء والولاء معاً، الانتماء لشعب والولاء لوطن. إلا أن البعض الآخر يرى أن الولاء لا يكون إلا للمكان الذي ولد فيه الشخص وتربى وعاش فيه سنوات عمره.

ويبرز سؤال مهم وماذا عن الأجيال الجديدة التي ولدت وعاشت في دول أخرى، غير بلدها الأصلي الذي غادره الأب أو الجد، بسبب الظروف المعيشية الصعبة، فاختار وطناً بديلاً، ونظراً لطول إقامته فيه، حصل على الجنسية ونالها من بعده الأبناء والأحفاد.

وسؤال آخر يفرض نفسه هل يتجزأ الولاء وان تعددت مواقع الانتماء؟ وماذا يفعل المواطن العربي إن عاوده الحنين إلى بلده ومهد طفولته ومرتع صباه؟ هل يتخلى عن الجنسية الجديدة؟ وكيف يتصرف إذا أسقطت عنه التي كانت بالميلاد لا التجنس؟ طرحنا تلك الأسئلة على خبراء وساسة ومفكرين ومتخصصين في علم الاجتماع وأطباء في الصحة النفسية، فجاءت الآراء ثرية، وان تباينت في أغلبها.

أزمات

اليمنيون خرجوا إلى المنافي مبكراً




تعد اليمن واحدة من أكبر البلدان العربية التي عرفت الهجرات الجماعية عبر التاريخ، لأسباب تتعلق بالصراعات الداخلية وشح الموارد الاقتصادية، ما سبب حالة الانقطاع التي تكونت بين المهاجرين الاوائل ووطنهم الأصلي في ظهور جيل من المهاجرين الذين انقطعت صلتهم ببلدهم وثقافته.

وبقي الارتباط الوحيد بالوطن الأم، الاسم العائلي. وواضح ان ملايين اليمنيين أصبحوا جزءا من تركيبة السكان بشرق آسيا تحديدا، وأميركا وبريطانيا حديثا، حيث كانوا من أوائل العرب المهاجرين إلى هناك للاستقرار.

ومع ضعف إمكانات الدولة والدور الهامشي الذي تلعبه وزارة شؤون المغتربين، بسبب عدم الاهتمام بتلك الثروة البشرية الهائلة الممتدة من شرق الكرة الأرضية إلى غربها، انقطعت صلة الملايين مع بلدهم الأصلي. ومع ذلك الانقطاع تشكلت ثقافة وقيم مختلفة عن الموجودة في بلده.

وتقول مديرة عام المرأة في وزارة شؤون المغتربين بيجم العزاني، إن هناك حالة انقطاع كبيرة جدا بين الملايين من المغتربين الموجودين في بلدان غير عربية بوطنهم لأسباب ترتبط بالمدة الزمنية التي قضوها هناك في ظل عدم وجود دولة مركزية توليهم اهتماما، أوبسبب الأوضاع الاقتصادية التي كانت حافزا لهجرات متواصلة واستقرار دائم في تلك البلدان خصوصا الإسلامية، حيث تمكن هؤلاء المهاجرون من الاندماج في التركيبة السكانية واصبحوا جزءا من تلك المجتمعات.

وهناك عائلات في بلدان الاغتراب لا تولي أمر الثقافة الوطنية واللغة العربية الاهتمام المطلوب ما جعل الطفل ينشأ بين ثقافتين مختلفتين، ويظهر جليا في الغرب حيث تسود قيم ومفاهيم وعادات مغايرة للعادة الاجتماعية، والقيم السائدة بالبلد الأم ما أدى إلى ظهور جيل مزدوج الولاء. ولدينا إشكالية تتعلق باللغة العربية وتعلمها باعتبارها المدخل الصحيح لتعزيز الارتباط بالوطن الأم، ولمعرفة قيمه والتشبع بثقافته والأسر التي لا تحرص على تعليم أبنائها العربية، تزيد من حالة اغترابهم وبعدهم عن الوطن الأم.

وعن الدور الذي تقوم به وزارة شؤون المغتربين في سبيل تعزيز ارتباط هؤلاء بوطنهم الأصلي ذكرت أن إدارة الشؤون الثقافية والتعليمية في الوزارة ترعى وتشرف على عدد من المدارس والمراكز التعليمية وتمدها بالمناهج الدراسية لكن اهتمام الجاليات يتركز على النشاط الرياضي أكثر من الثقافي.

وأشارت الى خلل في معالجة أزمة الهوية والارتباط بالوطن حيث يتم دعم مدارس ومراكز تعليم وجاليات في البلدان العربية، مع ان الهوية الثقافية للمغتربين غير مهددة ولا مشكلة حقيقية فيها، بينما تحظى الجاليات في بلدان الاغتراب خارج الوطن العربي باهتمام أقل، ما ساهم في بروز حالة ازدواج الهوية او الانتماء.

الرؤية أهم

ويقول شاكر الأشول وهو احد المغتربين اليمنيين في أميركا، الأهم ما هي رؤية المغترب والمهاجر لوضعه؟ وكيف يمكن التمييز بين رؤيتنا لمغتربينا بالخليج مثلاً وللمواطن اليمني الأميركي أو البريطاني الذي يتمتع بكافة حقوق المواطنة في بلده الجديد، ويجب علينا استكشاف أوضاع المغتربين والظروف الاقتصادية والسياسية التي تحيط بهم سواءً كانوا في الشرق أوالغرب، من ناحية الدور الحقيقي والواقعي الذي يمكن أن تلعبه وزارة المغتربين في حياتهم باليمن أو في مواطن اغترابهم وهجرتهم.

والاهتمام بفتح المدارس وتدريس اللغة العربية بصورة منهجية تتلاءم مع احتياجات التجمعات المختلفة والخاصة، وتشجيع الأعمال الثقافية والأدبية المتعلقة بالاغتراب والمغتربين عن طريق تشجيع الأدباء والشعراء من المغتربين وتوثيق تجاربهم وأعمالهم بالنشر الملائم سيقوي ارتباطهم بالوطن الأم.

ومطلوب زيادة وتنويع عدد البرامج التلفزيونية الموجهة للمغتربين والمهاجرين عبر القناة الفضائية اليمنية، وتوفير برامج ثقافية وسياحية تساعد المغتربين وأبناءهم على التعرف على وطنهم وتراثهم لتعزيز ارتباطهم بوطنهم والانتماء له.

ويقترح الأشول تولي السلطات تشجيع المغتربين على تكوين جمعيات اجتماعية وثقافية تعزز وجودهم وتوطد علاقاتهم بعيدا عن الولاءات الحزبية. ويجب تشجيع تبادل التجارب والأساليب لتطوير العمل لضمان رفع مستوى أعمال المغتربين بما يحسن مستوى معيشتهم، ويحقق مصالحهم ومصالح الوطن الأم.

جدل المعاناة في القديم والرضا عن الجديد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ماشى

avatar

عدد المساهمات : 6
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/04/2018
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: ازدواج الهوية.. صراع بين الانتــماء للوطن البديل والولاء للأصيل   الثلاثاء أبريل 03, 2018 2:21 am

من غادر وطنه غادره مضطرا كل واحد وظروفه ولكن اكثرها ظروف سياسية وبعدها دينية ومذهبية واجتماعية وغيرها. وهؤلاء الاشخاص يبقى انتماؤهم لاوطانهن والدول الاجنبية تعرف ذلك وقالت مسؤلة اوروبية لقريبتي نحن لا نريدكم انتم بل نريد اولادكم وهذا الصح لان من ولد عندهم لا يوجد عنده اي انتماء لوطنه بل ولاءه للبلد الذي ولد وتعلم وعاش به. لذلك انا لا اؤيد من يحمل جنسية دولتين معا بحرية الانتخابات في وطنه الاصلي لانه بعيد عنه ولا يعيش مشاكله فلماذا نأخذ صوته ورأيه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حيدر

avatar

عدد المساهمات : 8
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/04/2018
العمر : 38
الموقع : الجُمهُوريّة الفَرَنسِيَّة La République Française

مُساهمةموضوع: رد: ازدواج الهوية.. صراع بين الانتــماء للوطن البديل والولاء للأصيل   الثلاثاء أبريل 03, 2018 2:54 am

ان اغلب الدول التي فيها اضطرابات سياسيه او اقتصاديه او حروب يضطر ابناؤها للرحيل لايجاد مكان بديل يعيش فيه مما يضطره للعمل للعيش فيه وقد يستمر لعقود في هذا البلد ويتاقلم فيه لكن يبقى موطنك الاصلي في جذورك ولا يمكنك ان تنساه او تتناساه ...
ارضي وان جارت عليه عزيزه واهلي وان شحو علي كرام....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ازدواج الهوية.. صراع بين الانتــماء للوطن البديل والولاء للأصيل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات واحة عبد الحميد للخياطة التقليدية :: منتدى الثقافي-
انتقل الى: