منتديات واحة عبد الحميد للخياطة التقليدية


๑۩۞۩๑مصمم الأزياء : السيد عبد الحميد بغوز يرحب بكم فى مدينة القصر الكبير๑۩۞۩๑
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تقرير غوتيريس حول الصحراء صفعة جديدة للبوليساريو

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
baghouz
المدير العام صاحب الموقع
المدير العام صاحب الموقع
avatar

عدد المساهمات : 272
السٌّمعَة : 56
تاريخ التسجيل : 16/04/2012
العمر : 57
الموقع : دار الشاوى الجديدة شمال المملكة المغربية

مُساهمةموضوع: تقرير غوتيريس حول الصحراء صفعة جديدة للبوليساريو   الأحد أبريل 01, 2018 8:29 am

تقرير غوتيريس حول الصحراء صفعة جديدة للبوليساريو
01 أبريل, 2018 - 09:17:00


What a Face Neutral Neutral Neutral What a Face



خلافا لمزاعم جبهة البوليساريو والجزائر أشار المسودة الأولية لتقرير الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، حول قضية الصحراء المغربية أن المنظمة الدولية وحدها المخول لها الإشراف على تدبير هذا النزاع، وجاء ذلك منسجما مع الموقف الذي عبر عنه الوفد المغربي خلال اللقاء الذي جمعه بهورست كوهلر المبعوث الأممي إلى الصحراء.



وكانت الجزائر والبوليساريو حاولتا إقحام الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي في نزاع الصحراء، وجاء التقرير ليصفع الانفصاليين بعد أن أكد على أن "القادة الأفارقة والأوروبيين أكدوا دعمهم لمجهودات المبعوث الشخصي لغوتيريس، واعتبروا أن قضية الصحراء تحظى برعاية الأمم المتحدة".

وروجت البوليساريو لأكاذيب كثيرة من قبيل أن التقرير يتضمن الحكم الذي أصدرته المحكمة الأوروبية بخصوص اتفاقية الصيد البحري، واعتبرت مصادر أممية أن الحكم السالف الذكر لا يعني يعني الأمم المتحدة أو مجلس الأمن الدولي في شيء.

وخصص التقرير حيزا مهما للتحذيرات التي وجهها الأمين العام للأمم المتحدة إلى جبهة البوليساريو بخصوص خرقها لوقف إطلاق النار وخلق حالة من التوتر في الكاركارات. وشدد التقرير على التجاوب المغربي الإيجابي مع مطالب الأمين العام بخصوص تجنب التصعيد.

وورط التقرير الجزائر في القضية حيث دعاها إلى تقديم المساهمة لحل النزاع وتعزيز المشاركة في مسلسل التفاوض الأممي.

وتضمن التقرير إشارات إلى الخطاب الملكي بمناسبة الذكرى 42 للمسيرة الخضراء والمبادئ الأربعة التي وضعها جلالته لحل النزاع المفتعل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://baghouz.yoo7.com
kittanih
اوسام همسات الغلا
اوسام همسات الغلا
avatar

عدد المساهمات : 49
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 17/04/2012
العمر : 43
الموقع : الولايات المتّحدة الأمريكيّة

مُساهمةموضوع: رد: تقرير غوتيريس حول الصحراء صفعة جديدة للبوليساريو   الإثنين أبريل 02, 2018 1:59 am


أسعدني كثيرا مروركم وتعطيركم هذه الصفحه


وردكم المفعم بالحب والعطاء


دمتم بخيروعافيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
abdelh

avatar

عدد المساهمات : 32
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 22/02/2013
العمر : 46
الموقع : الجمهورية التركية

مُساهمةموضوع: رد: تقرير غوتيريس حول الصحراء صفعة جديدة للبوليساريو   الإثنين أبريل 02, 2018 2:45 am

غوتيريس يقدّم تقرير الصحراء .. وخبير يكشف دور جنرالات الجزائر
الاثنين 02 أبريل 2018 - 08:00


No No No



لم تتضمّن المسودة الأولى من تقرير البرتغالي أنطونيو غوتيريس، الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، بخصوص قضية الصحراء المغربية، الذي جرى الكشف عن بعض تفاصيله الأولية، أي مفاجآت بالنسبة إلى الجانب المغربي، حيث جاءت متناغمة مع الأطروحات التي كانت تدافع عنها المملكة، طوال جلسات المفاوضات التي كان يباشرها المبعوث الأممي للصحراء مع أطراف النزاع.

النسخة الأولية من تقرير الأمم المتحدة، الذي تُعالج النزاع الممتدة لما يقارب الأربعين سنة، كانت جبهة "البوليساريو" حاولت التسويق عبر أبواقها الدعائية على أن مضامينه جاءت لتدعم طموحاتها وخطواتها في النزاع؛ بينما الحاصل هو أن غوتيريس التزم في حدود الصراع بكل المقررات الدولية التي ما فتئ يُقِّدمها المغرب.

وأكد تقرير غوتيريس أن منظمة الأمم المتحدة هي الجهة الوحيدة المخول لها الإشراف على تدبير نزاع الصحراء، وهو الموقف نفسه الذي عبر عنه الوفد المغربي خلال اللقاء الذي جمعه مع المبعوث الأممي هورست كوهلر.

ووجَّه الأمين العام للأمم المتحدة في تقريره دعوةً صريحةً إلى الجزائر من أجل "تحمُّل مَسؤُوليتها عبر المُساهمة في المُسلسل السياسي، الذي ترعاه الأمم المتحدة، الانخراط فيه بهدف الوصول إلى الحل المنشود"؛ وهي دعوة اعتبر عبد الرحمان المكاوي، الخبير في الشؤون العسكرية والإستراتيجية، بأنها "تأتي في ظل الدور المحوري الكبير الذي يلعبه النظام الجزائري في تحريك "ميليشيات الجبهة الانفصالية".

وقال المكاوي، في تصريح لجريدة هسبريس، إن "غوتيريس يعلم جيدا الخلفيات التاريخية والسياسية والإيديولوجية لنزاع الصحراء ودور جنرالات الجارة الجزائرية في الملف الأممي".

وتابع الخبير في الشؤون العسكرية والإستراتيجية بأنه "عندما تحمّل غوتيريس المسؤوليات، سواء في البرتغال أو داخل منظمات دولية، كان دائما يُنادي الجزائر بضرورة تحمُّل مسؤوليتها بشكل واضح؛ لأنه تارة تظهر أنها دولة معنية بالنزاع الأممي، وتارة تقول إنها دولة مهتمة وبين المصطلحين هناك فارق كبير"، يقول المكاوي.

واستطرد المتحدث في تحليله بالقول إنَّ "النظام الجزائري لا يريد أن يتحمل مسؤوليته في تطبيق القانون الدولي الإنساني، سواء في إحصاء عدد المحتجزين في مخيمات تندوف أو في مساعدة الأمم المتحدة بتطبيق قرار وقف إطلاق النار الموقع سنة 1991".

وتابع قوله إن "المبعوث إلى الصحراء سيقدم تقريره أمام مجلس الأمن، لتوضيح طبيعة الصراع الذي تلعب فيه الجزائر دورا محوريا وعليها أن تتحمل مسؤوليتها".

وبعدما توقَّف عِند تخصيص التقرير حيزًا مهمًّا للتحذيرات التي وجهها الأمين العام للأمم المتحدة إلى جبهة "البوليساريو" بخصوص خرقها لوقف إطلاق النار وخلق حالة من التوتر في الكركارات، شدّد المكاوي على أن "هذه الرسائل سبقتها عدة رسائل شديدة اللهجة تجاه "البوليساريو"، التي لم تحترم بنود اتفاق وقف إطلاق النار الموقع سنة 1991".

وقال الخبير في الشؤون العسكرية والإستراتيجية إن "الأمر يتعلق بمناطق منزوعة السلاح عازلة بين المتحاربين، والاستفزازات الأخيرة دليل على أن "البوليساريو" لا تحترم القانون الدولي الإنساني وتتحرك بأوامر جنرالات النظام الجزائري الذي يعرف منعرجا خطيرا فيما يخص خلافة الرئيس الذي فشل في إنتاج خليفة له ويحاول أن يوظف هذا الصراع الداخلي من خلال بعض التحركات الاستفزازية".

وبخصوص عدم تطرّق المبعوث الأممي في تقريره السنوي إلى قرار محكمة العدل الأوروبية بخصوص استثناء الصحراء من اتفاقية الصيد البحري؛ وذلك خلافاً لما تروجه أطراف محسوبة على "البوليساريو" والجزائر، قال المكاوي إن "غوتيريس أعطى صفعة للمحكمة الأوروبية، لأنه حصر في تقريره النزاع في هيئة الأمم المتحدة لوحدها، وسدّ الطريق على بعض المنظمات الدولية التي كانت تحاول الوقوف بينه وبين أطراف النزاع"، مشيرا إلى أن "عدم الإشارة إلى منطوق محكمة أوروبا هي رسالة إلى أن هذا القرار لا يعني الأمم المتحدة في شيء، التي تبقى الجهة الوحيدة المخول لها الإشراف على تدبير نزاع الصحراء".

وعاد الخبير في الشؤون الإستراتيجية ليتطرق إلى اقتراح المبعوث الأممي في الصحراء لميزانية خاصة ببعثة المينورسو، حيث قال إن "ذلك جاء على ضوء تهديدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسحب الاعتمادات الأمريكية من القوات الأممية، إذ إن قرار سحب الدعم سيقلص من مهام قوات "المينورسو" في الأقاليم الجنوبية؛ وهو ما يشكل خطرا على المنطقة، وقد يشعل انزلاقا بين المغرب و"البوليساريو"، وبالتالي فهو طالب مجلس الأمن بأن يبقي على الميزانية نفسها لأن أي مساس سوف يكون على حساب استقرار


https://www.hespress.com/politique/386591.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MAKAL
الادارية المميزة
الادارية  المميزة
avatar

عدد المساهمات : 78
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 15/03/2013
العمر : 38
الموقع : الولايات المتّحدة الأمريكيّة

مُساهمةموضوع: رد: تقرير غوتيريس حول الصحراء صفعة جديدة للبوليساريو   الإثنين أبريل 02, 2018 11:26 am

التساهل الذي يظهره المغرب هو الذي بهذا المشكل المفتعل إلى هاته المستويات. حيث أن المليشيات المسلحة للبوليوبال تتحرك في المنطقة العازلة كما شاءت ويبو لهم أن المغرب في موقف ضعيف لا يستطيع الرد وهذا مادفع الجزائر إلى كل هاته التحرشات الغير المحسوبة. ولهذا نطالب برد حاسم وقوي لإرجاع الحق لنا كمغاربة وإعطاء الدرس لكل من سولت له نفسه المساس بالوحدة الترابية للمملكة المغربية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
zoberas
وسام الادارية المميزة
وسام الادارية المميزة
avatar

عدد المساهمات : 130
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 02/04/2018
العمر : 29
الموقع : روسيا الاتحادية Российская Федерация

مُساهمةموضوع: رد: تقرير غوتيريس حول الصحراء صفعة جديدة للبوليساريو   الثلاثاء أبريل 03, 2018 12:48 am

الجزاير هي أصل النزاع و هي من خلقت الجبهة الوهمية المجرمة البوليزباريو!

كنت في الطيران العسكري سنة 1976 و عندي 22 سنة و عرضت الجزاير علي فرصة الالتحاق بجيشهم و المساهمة في تأسيس جبهتهم الوهمية ! الطبع رفضت ....

خلاصة القول: ما كائن لا بوليزاريو لا صحراويين انفصاليين لا والو ! كائنة الجزاير تريد الوصول للمحيط الأطلسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
baghouz
المدير العام صاحب الموقع
المدير العام صاحب الموقع
avatar

عدد المساهمات : 272
السٌّمعَة : 56
تاريخ التسجيل : 16/04/2012
العمر : 57
الموقع : دار الشاوى الجديدة شمال المملكة المغربية

مُساهمةموضوع: رد: تقرير غوتيريس حول الصحراء صفعة جديدة للبوليساريو   الثلاثاء أبريل 03, 2018 9:24 am

القمر "محمد السادس" يرصد تحركات المرتزقة بالمنطقة العازلة
03 أبريل, 2018 - 09:25:00






كشفت مصادر عليمة، أن المغرب استعان بالقمر الاصطناعي "محمد السادس" الذي تم إطلاقه مؤخرا، والذي رصد تحركات كبيرة لجبهة البوليساريو بمناطق بعيدة عن الجدار العازل وقريبة من تيفارتي وبئر الحلو والكركرات والمحبس

وتضيف المصادر أن قوات المشاة والدرك الحربي تلقت تعليمات برفع درجة الاستنفار، إذ وضعت الوحدات العسكرية الخاصة على أهبة الاستعداد تحسبا لكل الاحتمالات ولمنع الجبهة الوهمية من التحرك بكل حرية بمناطق جديدة رصدها القمر الاصطناعي محمد السادس.

وكانت مصادر مطلعة تحدث أمس عن زحف قوات الجيش باتجاه الأقاليم الجنوبية، بعد الاستفزازات الأخيرة التي أقدمت عليها شرذمة من المرتزقة بالمنطقة العازلة.

ويذكر أن القمر "محمد السادس" تم تطويره لمراقبة التراب الوطني، وجرى تصنيعه من قبل الشركتين الفرنسيتين "تاليس أيلينيا سبايس" و"إيرباص ديفانس أند سبايس"، ويستخدم أيضا في المسح الخرائطي والتخطيط الترابي، ورصد الأنشطة الزراعية، والوقاية وتدبير الكوارث الطبيعية، ورصد التطورات البيئية والتصحر، إضافة إلى مراقبة الحدود والساحل البحري.

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

استفزازات البوليساريو..مجلس الأمن يعقد أربع اجتماعات حول الصحراء المغربية
03 أبريل, 2018 - 10:03:00






يعقد مجلس الأمن أول جلساته حول قضية الصحراء المغربية، بعد غد الخميس، وذلك في ظل الاستفزازات التي يقوم بها انفصاليو البوليساريو من خلال خرقهم لاتفاق وقف إطلاق النار المبرم سنة 1991.

وستخصص جلسة الخميس المقبل، وهي واحدة من أربع جلسات سيعقدها مجلس الأمن، لتدارس قضية الصحراء المغربية من أجل بلوغ تسوية شاملة..

وتضمن التقرير المزمع تقديمه أمام المجلس، حسب مصادر مطلعة، مضامين إيجابية تصب في صالح الموقف المغربي مما أفقد جبهة البوليساريو وأسيادها في الجزائر الصواب ودفعهما لمحاولة تغيير الوضع القائم من أجل خلق توتر في المنطقة بهدف الضغط على المنتظم الدولي..

وفي رسالة وجهها عمر هلال أول أمس للأمين العام للأمم المتحدة، اعتبر المغرب تحركات البوليساريو في المنطقة العازلة عملا استفزازيا وخرقا لوقف اطلاق النار من شأنه أن يؤدي إلى اندلاع حرب بالمنطقة..

وتحاول الجزائر ان تتخلص من مخيمات تندوف من خلال الدفع ببيادق البوليساريو لتغيير الوضع القائم بالمنطقة العازلة في افق ترحيل المحتجزين إليها، وهو ما أقدم عليه فلول جبهة البوليساريو الذين توغلوا في المنطقة العازلة ونصبوا بها عدة خيام.

كما أن البوليساريو تعمل على افتعال توترات في المنطقة بالكركرات حيث تعرقل الحركة التجارية نحو ومن عمق إفريقيا، وأيضا التحرك بشكل استفزازي في المنطقة العازلة بتيفاريتي والمحبس ومجيك وغيرها..

يشار أن البوليساريو والجزائر يعملان، كلما اقترب شهر أبريل موعد تقديم تقرير الامم المتحدة حول الصحراء المغربية أمام مجلس الامن، على افتعال التوتر من أجل إتاحة الفرصة للوبيات التابعة لها قصد محاولة الضغط على المنتظم الدولي من أجل خلق عراقيل ضد الوحدة الترابية للمغرب والتشويش على مسلسل التسوية السياسية الذي تشرف عليه الامم المتحدة.

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

البوليساريو تتحايل على الأمم المتحدة لتغيير ملامح الوضع في المنطقة العازلة
03 أبريل, 2018 - 11:02:00






قال حفيظ الزهري، المحلل السياسي، أن الاستفزازات الأخيرة والمتكررة لعناصر البوليساريو بالمنطقة العازلة، تعد خرقا سافرا لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين المغرب والجبهة الانفصالية سنة 1991، مضيفا أن المغرب يحتفظ بحق الرد على هذه التحرشات المستمرة التي تجري أمام عيون الأمم المتحدة من خلال بعثتها في المنطقة "المينورسو".

وأضاف الزهري، في تصريح لـ"تلكسبريس، أن الأمم المتحدة تتساهل كثيرا مع عناصر البوليساريو، وهو ما يفهم من تصريح المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، الذي قال للصحافة إن عناصر البعثة الأممية في الصحراء "المينورسو" لم ترصد أي تحرك لعناصر البوليساريو، في حين أكد المسؤول نفسه أن الأمم المتحدة توصلت بالفعل بمراسلة من المغرب تندد باستفزازات البوليساريو وتوغلها المتكرر في المنطقة العازلة ضدا على القرارات الدولية.

وأكد الزهري، أن مليشيات البوليساريو تتحايل على بعثة المينورسو بارتداء أزياء مدنية، في الوقت الذي يعرف الجميع أن جميع عناصر الجبهة الانفصالية هي "عناصر مسلحة"، وهو ما قد يفسر قول المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، إن المينورسو لم تلاحظ أي تحرك للعناصر المسلحة بالمنطقة.

ونبه المحلل السياسي إلى ضرورة التحرك العاجل للدبلوماسية المغربية على جميع الأصعدة، لأن الجزائر والبوليساريو ينفذان خطة في المنطقة العازلة، تهدف لتهريب ساكنة المخيمات إلى تلك المناطق العازلة بدعوى أنها ليست عناصر مسلحة، وهو التحرك الذي يجب على المملكة المغربية التصدي إليه بحزم في المحافل الدولية خاصة بالأمم المتحدة ومجلس الأمن ومنع أي تغيير للوضع التاريخي والقانوني للمنطقة العازلة منذ 1991، أي تاريخ توقيع اتفاق وقف إطلاق النار بين الجانبين.

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

الأمين العام للأمم المتحدة يوصي بتمديد مهمة بعثة المينورسو لمدة سنة
04 أبريل, 2018 - 15:31:00






أوصى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، في تقريره الأخير حول الصحراء المرفوع الى مجلس الامن، والذي نشر اليوم الاربعاء، بتمديد مهمة البعثة الاممية الى الصحراء (المينورسو)، لمدة 12 شهرا، إلى غاية 30 أبريل 2019.

وقال غوتيريس في تقريره "أوصي بأن يمدد المجلس ولاية المينورسو لمدة 12 شهرا أخرى حتى 30 أبريل 2019"، داعيا الجزائر إلى "تقديم مساهمات مهمة في العملية السياسية" وتعزيز انخراطها في العملية التفاوضية.

وأشار غوتيريس إلى أنه في زمن "الاعتماد المتبادل" على مستوى العالم ، فإن "العواقب السوسيو اقتصادية والإنسانية والأمنية لهذا النزاع الذي طال أمده، ترخي بثقلها على الاندماج الإقليمي أو الشبه إقليمي".

وبعدما ذكر الامين العام، في هذا الاطار، بدعم مجلس الأمن للدعوة التي وجهها في أبريل 2017 من أجل "إحياء عملية المفاوضات في إطار دينامية وروحية جديدة"، حث الاطراف على مواصلة العمل مع مبعوثه الشخصي الجديد "وفق هذه الروح الجديدة و هذه الدينامية، والانخراط فعليا في عملية التفاوض طبقا للمبادئ التوجيهية التي أرستها قرارات مجلس الأمن".

واستحضر غوتيريس في هذا التقرير، مضامين الخطاب السامي الذي وجهه صاحب الجلالة الملك محمد الساس، بمناسبة الذكرى الثانية والأربعين للمسيرة الخضراء، وخاصة مقتطف الخطاب الذي قال فيه جلالة الملك " فعلى المستوى الدولي، يظل المغرب ملتزما بالانخراط في الدينامية الحالية، التي أرادها معالي السيد أنطونيو غوتيريس الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، وبالتعاون مع مبعوثه الشخصي".

وأشار التقرير إلى أن التزام المملكة يستند إلى المبادئ والمرجعيات الثابتة للموقف المغربي ومن بينها على الخصوص، رفض أي حل لقضية الصحراء، خارج سيادة المغرب الكاملة على صحرائه، ومبادرة الحكم الذاتي، ودعوة جميع الأطراف التي بادرت إلى اختلاق هذا النزاع الى تحمل مسؤوليتها كاملة من أجل إيجاد حل نهائي له، والالتزام التام بالمرجعيات التي اعتمدها مجلس الأمن الدولي لمعالجة هذا النزاع الإقليمي المفتعل، باعتباره الهيأة الدولية الوحيدة المكلفة برعاية مسار التسوية، والرفض القاطع لأي مقترحات متجاوزة، للانحراف بمسار التسوية عن المرجعيات المعتمدة.

وذكر الأمين العام أن جلالة الملك أكد أن المغرب لن يقف "مكتوف الأيدي، في انتظار إيجاد الحل المنشود" بل سيواصل عمله من أجل "النهوض بتنمية أقاليمنا الجنوبية".

وسجل تقرير غوتيريس في هذا السياق، أن الاستثمارات المغربية في الصحراء "متواصلة، والعديد من المشاريع تم تنفيذها أو الإعلان عنها".

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

غوتيريس يصفع الجزائر ويثمن مقترح الحكم الذاتي المغربي
04 أبريل, 2018 - 16:01:00






استحضار الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، في تقريره الأخير حول الصحراء المرفوع الى مجلس الامن، والذي نشر اليوم الاربعاء، لمضامين الخطاب السامي الذي وجهه صاحب الجلالة الملك محمد الساس، بمناسبة الذكرى الثانية والأربعين للمسيرة الخضراء، رسالة واضحة إلى الجزائر التي تعرقل منذ أزيد من أربعة عقود مسلسل تصفية النزاع المفتعل حول الصحراء..

كما أن التذكير بما جاء في خطاب جلالته يعد أكبر دليل على ان المنتظم الدولي يدعم المغرب المتشبث بالقانون الدولي وبمقررات الامم المتحدة ومسلسل التسوية السياسية الذي يشرف عليها مجلس الامن بخصوص هذا النزاع المفتعل بالصحراء المغربية، حيث جاء في فقرة من خطاب جلالة الملك الذي استشهد به غوتيريس في تقريره الاخير ، قول جلالته :" فعلى المستوى الدولي، يظل المغرب ملتزما بالانخراط في الدينامية الحالية، التي أرادها معالي السيد أنطونيو غوتيريس الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، وبالتعاون مع مبعوثه الشخصي".

كما ان تقرير الامين العام من خلال استحضار خطاب جلالة الملك، يؤكد بما لا يدع مجالا للشك بان الامم المتحدة تدعم موقف المغرب المتمثل في مقترح الحكم الذاتي، وهو ما يتضح من خلال تضمين تقرير الأمين العام لتأكيد الملك أن المغرب لن يقف "مكتوف الأيدي، في انتظار إيجاد الحل المنشود" بل سيواصل عمله من أجل "النهوض بتنمية أقاليمنا الجنوبية"، وكذا تسجيل تقرير غوتيريس في هذا السياق، أن الاستثمارات المغربية في الصحراء "متواصلة، والعديد من المشاريع تم تنفيذها أو الإعلان عنها".

وبهذا الخصوص، أشار التقرير إلى أن التزام المملكة يستند إلى المبادئ والمرجعيات الثابتة للموقف المغربي ومن بينها على الخصوص، رفض أي حل لقضية الصحراء، خارج سيادة المغرب الكاملة على صحرائه، ومبادرة الحكم الذاتي، ودعوة جميع الأطراف التي بادرت إلى اختلاق هذا النزاع الى تحمل مسؤوليتها كاملة من أجل إيجاد حل نهائي له، والالتزام التام بالمرجعيات التي اعتمدها مجلس الأمن الدولي لمعالجة هذا النزاع الإقليمي المفتعل، باعتباره الهيأة الدولية الوحيدة المكلفة برعاية مسار التسوية، والرفض القاطع لأي مقترحات متجاوزة، للانحراف بمسار التسوية عن المرجعيات المعتمدة.

يشار إلى ان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، أوصى في تقريره الأخير حول الصحراء المرفوع الى مجلس الامن، والذي نشر اليوم الاربعاء، بتمديد مهمة البعثة الاممية الى الصحراء (المينورسو)، لمدة 12 شهرا، إلى غاية 30 أبريل 2019.

وقال غوتيريس في تقريره "أوصي بأن يمدد المجلس ولاية المينورسو لمدة 12 شهرا أخرى حتى 30 أبريل 2019"، داعيا الجزائر إلى "تقديم مساهمات مهمة في العملية السياسية" وتعزيز انخراطها في العملية التفاوضية.

وأشار غوتيريس إلى أنه في زمن "الاعتماد المتبادل" على مستوى العالم ، فإن "العواقب السوسيو اقتصادية والإنسانية والأمنية لهذا النزاع الذي طال أمده، ترخي بثقلها على الاندماج الإقليمي أو الشبه إقليمي".

وبعدما ذكر الامين العام، في هذا الاطار، بدعم مجلس الأمن للدعوة التي وجهها في أبريل 2017 من أجل "إحياء عملية المفاوضات في إطار دينامية وروحية جديدة"، حث الاطراف على مواصلة العمل مع مبعوثه الشخصي الجديد "وفق هذه الروح الجديدة و هذه الدينامية، والانخراط فعليا في عملية التفاوض طبقا للمبادئ التوجيهية التي أرستها قرارات مجلس الأمن".

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

الصحراء المغربية.. تقرير غوتيريس يؤكد قيادة الأمم المتحدة الحصرية للمسلسل
04 أبريل, 2018 - 16:30:00






أكد تقرير الأمين العام للأمم المتحدة حول الصحراء ، الذي صدر اليوم الأربعاء، مرة أخرى، على قيادة الأمم المتحدة الحصرية للمسلسل الذي من شأنه الإفضاء الى حل دائم، وسياسي، ومقبول من الأطراف.

وأوضح الأمين العام للامم المتحدة في الفقرة 26 من التقرير، أنه خلال المباحثات التي أجراها المبعوث الشخصي للأمين العام الى الصحراء مع المسؤولين في الاتحاد الافريقي والاتحاد الاوربي ، " أكدوا دعمهم لجهود المبعوث الشخصي، وأقروا بالدور القيادي للأمم المتحدة في المسلسل".

كما أكد التقرير في الفقرة 74 منه،استنادا إلى قرارات الاتحاد الإفريقي، أنه خلال القمة 30 "أيد رؤساء الدول والحكومات قيادة الأمم المتحدة في إحياء عملية التفاوض"، والتزموا ب "التعاون الكامل مع المبعوث الشخصي".

بل أكثر من ذلك، لم يشر التقرير إطلاقا إلى اتصال المبعوث الشخصي بمفوض السلم والأمن بالإتحاد الإفريقي، الجزائري اسماعيل بن شرقي.

وينبغي التأكيد على أن التقرير لم يشر في صفحاته ال 16 وفقراته ال90 إلى حكم محكمة العدل الأوروبية على الرغم من الحشد الذي قامت به الجزائر وجبهة البوليساريو.

وتعتبر الأمم المتحدة، كما هو الحال بالنسبة للمغرب، أن هذا التطور لا علاقة له بالإطار الحصري للأمم المتحدة في معالجة ملف الصحراء.

وبعد عدة أسابيع من التأجيج الدبلوماسي المحموم والإثارة الإعلامية المفرطة والمناورات السياسية الخسيسة للجزائر وجبهة البوليساريو، أعاد تقرير الأمين العام التأكيد على بعض الحقائق، وفند العديد من المزاعم التي روجتها هذه الأطراف، حيث يحتوي التقرير فعلا، على إجابات واضحة على الاباطيل، ويؤكد الحقائق التي تحاول الجزائر والبوليساريو ،عبثا، إخفاءها.
Laughing
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://baghouz.yoo7.com
baghouz
المدير العام صاحب الموقع
المدير العام صاحب الموقع
avatar

عدد المساهمات : 272
السٌّمعَة : 56
تاريخ التسجيل : 16/04/2012
العمر : 57
الموقع : دار الشاوى الجديدة شمال المملكة المغربية

مُساهمةموضوع: رد: تقرير غوتيريس حول الصحراء صفعة جديدة للبوليساريو   الأربعاء أبريل 04, 2018 3:36 pm

Laughing Laughing

الوضع في الكركرات: غوتيريس يجدد التأكيد على الموقف الحازم للأمم المتحدة
04 أبريل, 2018 - 16:55:00






جدد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، اليوم الأربعاء في تقريره حول الصحراء المقدم إلى أعضاء مجلس الأمن، التأكيد على الموقف الحازم للأمم المتحدة بشأن تواجد البوليساريو في منطقة الكركرات.

وأكد الأمين العام مجددا في الفقرة الثامنة من التقرير على "دعوته التي أطلقها في 6 يناير 2018، بعدم عرقلة حركة العبور التجارية والمدنية والامتناع عن القيام بأي عمل قد يشكل تغييرا في الوضع القائم في المنطقة العازلة".

وهكذا، يجيب التقرير بشكل صريح على الأباطيل التي روجتها الأطراف الأخرى على مدار السنة حول "أراضي محررة" مزعومة.

وفي الفقرة 80 من التقرير، وبعد أن ثمن السلوك المسؤول الذي تحلى به المغرب، دعا الأمين العام البوليساريو "إلى الانسحاب من المنطقة العازلة مثلما فعلت في أبريل 2017".

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://baghouz.yoo7.com
العميــد

avatar

عدد المساهمات : 20
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/03/2018
العمر : 76
الموقع : المملكة العربية السعودية

مُساهمةموضوع: رد: تقرير غوتيريس حول الصحراء صفعة جديدة للبوليساريو   الخميس أبريل 05, 2018 12:54 am

قضية الصحراء المغربية قضية شعب 40 مليون بكامله و غير ذالك لا أحد يستطيع تغيير حقيقية تاريخية الصحراء أرض مغربية تاريخية و الشعب المغربي لن يسمح بخلق كيان وهمي لم يكن له وجود في تاريخ المنطقة على أرض مغربية تاريخية لا تغير أشخاص ولا كان من يكون



"إضاءات" .. ما معنى المناطق العازلة ولماذا تقوم "البوليساريو" بالتحركات الاستفزازية؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
islamm
العطاء الدهبي
العطاء الدهبي
avatar

عدد المساهمات : 93
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 05/03/2013
العمر : 33
الموقع : الإِمَارات العربِيَّة المُتَّحِدة

مُساهمةموضوع: رد: تقرير غوتيريس حول الصحراء صفعة جديدة للبوليساريو   الخميس أبريل 05, 2018 2:33 am

غوتيريس يقحم الجزائر في المفاوضات ويدعو البوليساريو بالإنسحاب من المنطقة العازلة
أضيف في 04 أبريل 2018 الساعة 14 : 18




وجه الأمين العام للأمم المتحدة انكونيو غوتيريس تقرير النهائي لمجلس الأمن الدولي،و دعا بشكل صريح جبهة البوليساريو بالإنسحاب من المنطقة العازلة، مذكرا بانسحابها السابق بتاريخ الثامن والعشرين من أبريل الماضي قبيل إصدار القرار النهائي المتعلق بملف الصحراء ر قم 2351.


وأصر الأمين العام على عدم عرقلة حركة التجارية والمدنية بالمنطقة العازلة، مشيرا لضرورة إحترام الوضع القائم وعدم تغييره بأي شكل من الأشكال، في إدانة صريحة لجبهة البوليساريو بعد محاولتها منع رالي إفريقيا من المرور نحو الأراضي الموريتانية يناير الماضي.


تقرير الأمين العام للأمم المتحدة حول تمديد مهمة المينورسو أقحم الجزائر كطرف في النزاع في سابقة هي الأولى مند اندلاع الأزمة مع أن الجزائر دائما تهرب من المسؤولية التاريخية لنزاع وأن لا علاقة لها بقضية الصحرا ء و ليست طرفاً في القضية لكن تقرير غوتيريس وضع النقط على الحروف حول علاقة الجزائر بقضية الوحدة الترابية للمغرب.


وفي التقرير دعا غوتيريس الجزائر إلى “تقديم مساهمات ملموسة في العملية السياسية” وتعزيز انخراطها في العملية التفاوضية.


وهو مطلب كانت تطالب به المغرب في كل مناسبة ونبهت مبعوث الأمم المتحدة هورست كوهلر، لحت الجزائر الى الإنضمام إلى المفاوضات حول نزاع الصحراء، كونها طرفاً في القضية، باعتبار أنها “الراعي والممول الرسمي لجبهة البوليساريو” الانفصالية.


لنكن واقعيين بعيدا عن كلام من عهد الحرب الباردة ، هل تتصورون أن الأجيال التي ولدت وترعرعت داخل الصحراء المغربية سيقبلون أن يحكمهم مرتزقة من تندوف يتلقون تعليماتهم من ثكنة بن عكنون؟؟


هل تتصورون أن أحدا يمكنه تجاوز قرارات الأمم المتحدة التي تعتبر المنطقة متنازع عليها وليس مستعمرة كما يدعي البعض وعلى وجوب حل تفاوضي يرضي الطرفين ؟؟؟


لو كانت المنطقة العازلة منطقة محررة كما يدعون هل ستدعوا الأمم المتحدة ميليشيات البولساريو بمغادرة المنطقة ؟؟؟


إنه واهم من يتصور أن المغرب سيتخلى عن صحرائه ولو تطلب الأمر حربا شاملة لن يبقىى بعدها شئ إسمه شمال إفريقيا وسيشرد 100 مليون مواطن مغاربي وستقسم بلدانه وتدمر بنيانه وهذا كله من أجل 40 ألف أوحثى 80 ألف محتجز في تندوف فهل يقبل عاقل هذا ؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
zrdodi

avatar

عدد المساهمات : 33
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 22/02/2013
العمر : 43
الموقع : Marrakesh Morocco

مُساهمةموضوع: رد: تقرير غوتيريس حول الصحراء صفعة جديدة للبوليساريو   الخميس أبريل 05, 2018 3:13 am

هذا الحقير سيلتحق قريبا برفقاءه في الخيانة.انه يعاني من الفروس الكبدي وهو يعيش ايامه الاخيرة ويلتحق بالبوهالي وولد السالك. كل من خان المغرب سيلقى نفس المصير من القدافي الى هوكو تشافيس الى زوما الى كاسترو موكابي .....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mekkiss
وسام العطاء
وسام العطاء
avatar

عدد المساهمات : 52
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 04/04/2018
العمر : 30
الموقع : الإِمَارات العربِيَّة المُتَّحِدة

مُساهمةموضوع: رد: تقرير غوتيريس حول الصحراء صفعة جديدة للبوليساريو   الخميس أبريل 05, 2018 9:47 am

الجزاير هي أصل النزاع و هي من خلقت الجبهة الوهمية المجرمة البوليزباريو!

كنت في الطيران العسكري سنة 1976 و عندي 22 سنة و عرضت الجزاير علي فرصة الالتحاق بجيشهم و المساهمة في تأسيس جبهتهم الوهمية ! الطبعا رفضت ....

خلاصة القول: ما كائن لا بوليزاريو لا صحراويين انفصاليين لا والو ! كائنة الجزاير تريد الوصول للمحيط الأطلسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
salah

avatar

عدد المساهمات : 15
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 04/04/2018
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: تقرير غوتيريس حول الصحراء صفعة جديدة للبوليساريو   الجمعة أبريل 06, 2018 11:49 am

ما دامت فرنسا ساكتة فالقضية مربوحة اما ترامب فلا يهمه ما يقع فقط دهب السفير الامريكي لتندوف باش يقلقل السوق و تبين له بانها همزة حامضة فحتى تركيبة ساكنة المخيمات لو عملنا لها تقنية ADN سنجد بان اباهم كوبي او سبليوني و ربما حتى صيني و امهم من الساحل او جزائرية او من جنوب افريقيا و لم ارد ان استعمل هده الاوصاف و فعلت دلك عن قصد لان اعلام صنيعتهم يصفوننا باقبح النعوت نحترمهم ادا كانوا يحترموننا طبعا اتكلم عن المنابر الجزائرية اما العصابة فنكرة لا نعترف باصلها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
zoberas
وسام الادارية المميزة
وسام الادارية المميزة
avatar

عدد المساهمات : 130
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 02/04/2018
العمر : 29
الموقع : روسيا الاتحادية Российская Федерация

مُساهمةموضوع: رد: تقرير غوتيريس حول الصحراء صفعة جديدة للبوليساريو   الثلاثاء أبريل 10, 2018 9:09 am

"تقرير غوتيريس" .. انتصار للمغرب وانتكاسة للجزائر والبوليساريو
الثلاثاء 10 أبريل 2018 - 10:00


No No No



مع حلول شهر أبريل من كل سنة يترقب المغرب والجزائر والبوليساريو التقرير السنوي للأمين العام للأمم المتحدة حول تطورات ومستجدات الصحراء، يحال بعد ذلك على مجلس الأمن الدولي لإصدار قرار في الموضوع بنهاية الشهر.

التقرير الصادر يوم الأربعاء 04 أبريل 2018 أكد على دور هيئة الأمم المتحدة الحصري لإيجاد حل سياسي دائم مقبول من كل الأطراف؛ حيث أوضح الأمين العام للأمم المتحدة، في الفقرة 26 من التقرير، أن كل الأطراف أكدت دعمها لجهود المبعوث الشخصي، وأقرت بالدور القيادي للأمم المتحدة في مسلسل التسوية.

فبعد شهور من المكر الدبلوماسي والمناورات السياسية والتضليل الإعلامي المفرط للجزائر وجبهة البوليساريو ضد المغرب، جاء تقرير الأمين العام لـ4 أبريل ليعيد الأمور إلى نصابها وفضح حقيقة ادعاءات الجزائر والبوليساريو.

ولتقريب القارئ من تقرير 2018 حول الصحراء، المكون من مقدمة وثمانية أبواب ومن 90 فقرة، وجاء في سياق إقليمي ودولي مضطرب، نقدم هذه المقاربة المتواضعة:

سياق تقرير 2018: يتميز سياق التقرير الأممي بما يلي:

عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، خرق ميليشيات البوليساريو لاتفاق وقف النار الموقع 1991، تعيين مبعوث شخصي جديد للأمين العام للأمم المتحدة، مؤشرات ترشح بوتفليقة الرئيس المريض لولاية جديدة، بداية تخلي النظام الجزائري عن دعم البوليساريو بسبب أزمته المالية والسياسية، اختناق جبهة البوليساريو إقليميا وقاريا ودوليا، فعالية الدبلوماسية التي يقودها جلالة الملك محمد السادس إفريقيا ودوليا، تغيير في هرم الإدارة الأمريكية.

شكل ومضمون التقرير:

لم يعرف شكل ومضمون التقرير الأممي لسنة 2018 تغييرات جوهرية مقارنة مع تقرير 2017. شكلا، تميز بلغة دبلوماسية بوليميكية ماكرة لكنها ذكية ومنصفة للمغرب. مضمونا، يعد أكثر التقارير الأممية اعترافا بمبادرات ومجهودات المغرب لإيجاد مخرج لنزاع الصحراء، مقابل الإلحاح على الجزائر لتحمل مسؤوليتها في هذا النزاع.

السقف الزمني للتقرير:

جاء هذا التقرير عملا بقرار مجلس الأمن رقم 2451 لعرض ما جد من تطورات ووصف الحالة على أرض الواقع، ووضع المفاوضات السياسية المتعلقة بالصحراء والتقدم المحرز فيها والصعوبات الراهنة التي تواجه البعثة الأممية والخطوات المتخذة منها من 30 أبريل 2017 إلى 30 أبريل 2018.

تقديم التقرير:

يتكون التقرير أولا من مقدمة. ثانيا من عرض مفصل حول التطورات الأخيرة حول الصحراء. ثالثا من تقديم مفصل حول الأنشطة السياسية. رابعا من وصف مفصل لأنشطة البعثة. خامسا من عرض مفصل حول الأنشطة وحقوق الإنسان. سادسا من فقرة مختصرة حول الاتحاد الإفريقي. سابعا من تقديم مفصل حول الجوانب المالية. ثامنا من عرض الملاحظات والتوصيات التي سترفع لمجلس الأمن الدولي، ومن 90 فقرة. وسنحاول قراءة أهم المحاور والفقرات الواردة فيه.

أولا: المقدمة:

حددت مرجعية التقرير وركزت على تعيين مبعوث شخصي جديد للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء هو الألماني كوهلر، وأيضا الكندي كولن ستيوارت ممثلا خاصا للأمين العام للصحراء رئيسا للبعثة، مع عقد كثير من الآمال عليهما لإعطاء نفس جديد لمسلسل التسوية.

ثانيا: التطورات الأخيرة بالصحراء:

أقر التقرير بأن الحالة بالصحراء ظلت هادئة عموما باستثناء تدخل ميليشيات البوليساريو في منطقة الكركرات الذي اعتبره التقرير خرقا للاتفاق إطلاق النار الموقع سنة 1991. وقد نص التقرير في فقرته 5 على أن مجلس الأمن الدولي قد أقر بالأزمة الأخيرة بالمنطقة العازلة بسبب خرق ميلشيات البوليساريو الاتفاق، وتأكيد المغرب أن الاتفاق العسكري رقم 1 ما زال صالحا ويشكل ضمانة للحفاظ على وقف إطلاق النار.

وتعتبر فقرات هذا المحور هامة، خصوصا الفقرات 5 و7 و8، لكونها تثبت تواطؤ الجزائر وفضح مناورات ميلشيات وعصابات البوليساريو بالمنطقة العازلة. والأساسي في فقرات هذا المحور، أيضا، تشبث المغرب:

1-بأن النزاع حول الصحراء يقع ضمن الاختصاص الحصري لمجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة لقطع الطريق أمام الجزائر والبوليساريو وحلفائهما لإقحام الاتحاد الإفريقي في النزاع.

2-رفض التقرير أطروحة ما تسميه الجزائر والبوليساريو بالاستغلال غير المشروع للموارد الطبيعية بالصحراء.

3-تعرية الواقع المأساوي الإنساني والحقوقي بمخيمات اللاجئين تندوف.

4-عدم تعرض التقرير لحكم محكمة العدل الأوروبية.

5-إشارة التقرير في الفقرة 11 إلى خطاب صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى السنوية 42 للمسيرة الخضراء، الذي أكد فيه أن المغرب ملتزم بالمشاركة في العملية السياسية وفق إطار الدينامية الحالية وبالتعاون مع المبعوث الشخصي للأمين العام شريطة أن تحترم هذه العملية أربعة مبادئ وصفها الخطاب الملكي بـ"الثابتة"، لما تحمله هذه الصفة من دلالات عميقة في القانون الدولي:

أ-رفض أي حل آخر غير السيادة التامة للمغرب على الصحراء واقتراح الحكم الذاتي الذي قدمه.

ب-تحمل جميع الأطراف مسؤولياتها عن إيجاد حل إيجابي.

ج-احترام مجلس الأمن باعتباره الهيئة الدولية الوحيدة المكلفة برعاية مسار التسوية.

د-رفض أي مقترحات متجاوزة ترمي إلى تحويل مسار التسوية عن المرجعيات المعتمدة.

إنها المبادئ الأربعة الثابتة للخطاب الملكي التي تؤكد حسم المغرب في السيادة على صحرائه، وتدعو الجزائر إلى تحمل مسؤوليتها لكونها هي من صنع البوليساريو المتواجدة على أراضيها، وإقفال الباب أمام مناورات الجزائر والبوليساريو لإقحام منظمات أخرى في التسوية، والتشبث بمجلس الأمن باعتباره الهيئة الدولية الوحيدة المكلفة برعاية مسار التسوية.

إنها السياسة الكبرى لجلالة الملك محمد السادس، مقابل تيه النظام الجزائري وميليشيات البوليساريو.

ثالثا: الأنشطة السياسية:

احتلت هذه الأنشطة موقعا هاما في التقرير. إطارها العام إرادة المبعوث الشخصي الجديد للأمين العام استئناف العملية السياسية بروح ودينامية جديدة، مشيرا إلى تشبث جلالة الملك محمد السادس بمرجعية التفاوض وفق مبادرة مشروع الحكم الذاتي، واعتبار الجزائر طرفا أساسيا في النزاع.

وقد أعاد تقرير 2018 ما جاء به تقرير 2017 حول مشاعر الإحباط العميق والظروف القاسية بمخيمات تندوف وسخط السكان، خصوصا الشباب والنساء منهم، عن هاته الأوضاع، محملا المسؤولية في كل ذلك لقادة الجزائر والبوليساريو.

وفي السياق نفسه، أشاد التقرير الأممي بدور الجيش المغربي في الإجراءات المتعلقة بالألغام؛ حيث ذكر التقرير أن الجيش المغربي قام بتطهير أكثر من 144770000 متر مربع غرب الجدار الرملي، وتدمير 1121 صنفا من الألغام، بما في ذلك تفجير 1008 من الذخائر غير المتفجرة، إضافة إلى 56 من الألغام المضادة للدبابات، و56 من الألغام المضادة للإفراد (الفقرتان 43 و44).



ومن الناحية الأمنية، أقر التقرير الأممي بخطورة الوضع الأمني على الحدود الجزائرية التي تتواجد بها البوليساريو بعد تحويلها إلى مرتع للإرهاب، وهذا ما أصبح يقلق–أكثر-البعثة والأمم المتحدة وكل القوى العظمى.

رابعا: أنشطة البعثة:

تتوزع بين أنشطة تنفيذية ركز فيها التقرير على خرق ميلشيات البوليساريو المنطقة العازلة بكيفية متكررة بين 30 أبريل 2017 و21 مارس 2018، وهو ما تضمنته الفقرة 36 التي أكدت أن عناصر جبهة البوليساريو موجودة في منطقة الكركرات حتى فاتح مارس 2018، مشيدا بالجيش المغربي الذي لم يرتكب أي انتهاكات لحرية التنقل خلال الفترة المشمولة للتقرير، عكس مقابل أكثر من 192 انتهاكا للبوليساريو.

وقد أشاد التقرير بالعلاقة المتميزة للمغرب بالبعثة الأممية "المينورسو"، باستثناء خلافه معها حول مهامها. بالنسبة للمغرب ولاية البعثة تقتصر أساسا على رصد وقف إطلاق النار ودعم عمليات إزالة الألغام ومساعدة مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في تدبير بناء الثقة، ويرفض رفضا باتا إدخال ملف رصد حقوق الإنسان أو التواصل مع السكان المدنيين بغرض إعداد تقارير سياسية، وهو ما أيدته الأمم المتحدة؛ الأمر الذي مثل ضربة لمخططات الجزائر وجبهة البوليساريو في إدراج الملف الحقوقي ضمن مهام البعثة الأممية.

خامسا الأنشطة الإنسانية وحقوق الإنسان:

وقف التقرير على الوضعية المزرية والوضع الإنساني لمحتجزي تندوف ولحقوق الإنسان بها، التي وصفها التقرير الأممي بالوضع الخطير؛ إذ يواجه الآلاف من المحتجزين خطر الموت جراء سوء التغذية في ظل تراجع المساعدات الدولية واستغلالها من لدن قادة البوليساريو والجزائر؛ وضع أصبح مقلقا للمنظمات الدولية، خصوصا مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين التي دقت في تقرير 2015 ناقوس الخطر وسط شباب مخيمات تندوف الذين أصبحوا ينخرطون في الجماعات الإرهابية نتيجة اليأس العام المهيمن عليهم.

والأكيد أن الجزائر تتحمل المسؤولية الكاملة عن الوضع بمخيمات تندوف لأنها جزء من أراضيها؛ الأمر الذي يستدعي فتح تحقيق دولي في المساعدات الموجهة إلى تندوف.

وفي هذا الصدد، نعترف بأن تقرير 2018 في المجال الحقوقي لم يكن منصفا للمغرب كباقي التقارير السابقة، وهو ما يتطلب منه بذل الكثير من الجهود في هذا المجال الذي يعتبر من النقط السوداء في كل تقارير الأمم المتحدة، رغم المجهودات الجبارة التي يقوم بها؛ لذلك فالمغرب في حاجة إلى ثورة حقوقية وتأطيرها باستراتيجية تسوق لتراكماته في المجال الحقوقي بعيدا عن خطاب واستراتيجية المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان البئيسين.

سادسا: الملاحظات والتوصيات:

تتشكل من 13 فقرة ستعتمد كمرجعيات لقرار مجلس الأمن الدولي ليوم 30 من شهر أبريل الجاري، مفادها:

1-رغبة الأمم المتحدة في شخص أمينها العام إعطاء دينامية جديدة بتيسير مفاوضات مباشرة دون تحديد الشروط والآليات.

2-ضرورة وعي كل الأطراف بالآثار الاجتماعية والاقتصادية والإنسانية والأمنية للنزاع على المنطقة.

وفي هذا الصدد كان التقرير واضحا في دعوة الجزائر إلى المشاركة في عملية التفاوض، وهذا انتصار كبير للمغرب الذي يؤكد في كل المناسبات أن التفاوض معها يبقى هو الحل، وهو ما ترفضه الجزائر التي يحملها الأمين العام الأممي مسؤولية عودة التوتر إلى المنطقة بدعمها المالي والسياسي والدبلوماسي والعسكري واللوجستيكي لميلشيات البوليساريو.

3-تشديد التقرير على خطورة الوضع الأمني بالمنطقة العازلة بسبب تهور البوليساريو والتنويه بحكمة المغرب وبترويه في التعامل مع أزمة الكركرات.

4-ضرورة الحفاظ ودعم البعثة الأممية لدورها المحوري والضروري لمنع نشوب الحرب.

5-تشديد التقرير على تزايد مستوى السخط في أوساط محتجزي تندوف بعد قضائهم أكثر من 42 سنة في المخيمات دون أي أمل (الفقرة 86)، بل إن الأمين العام للأمم المتحدة جدد قلقه وتخوفه من إمكانية ارتماء محتجزي تندوف في أحضان الجماعات والحركات الإرهابية.

6-عبّر التقرير عن قلق الأمين العام للأمم المتحدة عن مصير المساعدات الإنسانية المالية الضخمة التي توجه إلى محتجزي تندوف (الفقرة 87)، والتي ستتجاوز عام 2018 مبلغ 58. 5 مليون دولار، مما يستدعي فتح تحقيق في الموضوع.

7-دعوة كل أطراف النزاع إلى الانخراط بجدية في إيجاد حل لهذا النزاع الذي أصبح يهدد أمن المنطقة والأمن العالمي.

8-الحفاظ على أدوار البعثة الأممية بالمنطقة دون توسيع صلاحياتها لتشمل حقوق الإنسان، وهذه صفعة قوية للجزائر والبوليساريو.

في نهاية هذه القراءة المتواضعة لتقرير الأمين العام للأمم المتحدة لسنة 2018، نقول إنه أكثر التقارير الأممية إنصافا للمغرب رغم لغة صياغته الدبلوماسية البوليميكية غير الدقيقة، ومضمونه الذي يعكس المنحى الإيجابي حول الصحراء في ظل الأمين العام الجديد للأمم المتحدة ومبعوثه الشخصي، تقرير يبحث عن حلول ولم يطرح حلا لفك النزاع الذي طال أكثر من 42 سنة، مما يطرح تحديات دبلوماسية وتنموية وتدبيرية جديدة أمام المغرب، خصوصا في المجال الحقوقي الذي هو في حاجة إلى ثورة تتجاوز ما يقدمه المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان الذي يصلح لكل شيء سوى للدفاع عن حقوق الإنسان.

إنه تقرير فيه تنويه مهم باقتراحات وبمبادرات المغرب أسابيع من تبني مجلس الأمن لقرار جديد حول النزاع، وصفعة قوية للجزائر وللبوليساريو، لكن يجب أن نقر-هنا-بأنه لا تقرير الأمم المتحدة لـ 4 أبريل ولا قرار مجلس الأمن المرتقب للثلاثين منه يمثلان بداية النهاية لحل النزاع، بل إنهما يدشنان لبداية مواجهات أخرى مع الجزائر تحتمل أكثر من سيناريو.

*أستاذ التعليم العالي بجامعة محمد الخامس

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

مينورسو تسلم غوتيريس "تقرير الصحراء" وسط أزمة صامتة مع الرباط
الخميس 12 أبريل 2018 - 13:00


No No No



بعد اللقاء الذي عقده مع وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، وزيارته إلى مخيمات تندوف عقب التطورات الأخيرة بالمنطقة العازلة، التقى كولين ستيوارت، رئيس بعثة "مينورسو"، بالأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، في مقر المنظمة الأممية بنيويورك.

وكشفت مصادر هسبريس أن كولين ستيوارت رفع تقريراً إلى غوتيريس بخصوص تطور الأوضاع بالمنطقة العازلة وردود الفعل المغربية جراء التوغلات العسكرية لميليشيات تنظيم البوليساريو شرق الجدار الأمني الدفاعي في الصحراء؛ وذلك أياماً قبل تقديم التقرير السنوي لمجلس الأمن الدولي نهاية شهر أبريل الجاري.

وتمر العلاقة بين المغرب وبعثة المينورسو بأزمة صامتة غير مسبوقة زادت حدتها بعدما وصف الكندي كولين ستيوارت ممثل البوليساريو في الأمم المتحدة، أحمد البخاري، لحظة حلوله بتندوف لتقديم العزاء فيه، بـ"سفير" الجبهة.

وكان المسؤول الأممي بالصحراء قد كتب بسجل التعازي عبارة: "على إثر وفاة الزميل السفير بوخاري أحمد، أتقدم باسمي ونيابة عن الأمم المتحدة والأمين العام، السيد أنطونيو غوتيريس، بتعازينا الحارة إلى أسرة وأصدقاء وزملاء الفقيد"؛ ما أثار غضب الرباط على اعتبار أن صفة "سفير" لا يحملها إلا ممثلو الدول التي تتمتع باعتراف الأمم المتحدة، وهو ما لا تحظى به الجبهة الانفصالية.

وبلغ التوتر بين المغرب وبعثة المينورسو أوجه عندما رفعت المنظمة المسؤولة عن وقف إطلاق النار بالصحراء تقريراً إلى الأمم المتحدة تؤكد من خلاله أنها "لم تلحظ أي تحركات لعناصر عسكرية تابعة للبوليساريو"، ردا على رسالة وجهها عمر هلال، ممثل المغرب لدى الأمم المتحدة، إلى غوستافو ميازا كوادرا، رئيس مجلس الأمن، بشأن وجود تحركات عسكرية خطيرة وتغيير للواقع على أرض المناطق العازلة.

وتعالت الأصوات بالصحراء المغربية المنددة بما تعتبره "تستراً واضحاً لبعثة المينورسو على تجاوزات ميليشيات الجبهة الانفصالية"، وهو ما دفع "إعلان العيون" الذي وقعه زعماء الأحزاب السياسية المغربية، أغلبية ومعارضة، إلى جانب جمعيات مدنية وأعضاء منتخبين وأعيان قبائل، إلى تنبيه الأمم المتحدة إلى ضرورة عدم التساهل مع هذه التصرفات الاستفزازية والتعامل معها بما تفرضه مسؤولية صيانة الأمن والاستقرار.

ودعا الموقعون على نداء العيون بعثة المينورسو، ومن خلالها المنتظم الدولي، إلى اتخاذ الإجراءات الحازمة والصارمة والرادعة "لإجبار البوليساريو على الانسحاب من هذه المناطق، وإزالة كل مظاهر محاولاته الهادفة إلى إحداث واقع جديد بالمنطقة".







Belcadi.agdal2016@gmail.com

https://www.hespress.com/orbites/387486.html

https://www.hespress.com/orbites/387815.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
elmana
وسام : المشرف المميز
وسام : المشرف المميز
avatar

عدد المساهمات : 38
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 09/04/2018
العمر : 46
الموقع : الإِمَارات العربِيَّة المُتَّحِدة

مُساهمةموضوع: رد: تقرير غوتيريس حول الصحراء صفعة جديدة للبوليساريو   الجمعة أبريل 13, 2018 7:07 am

لقد سئمنا من هدا التقرير السنوي سئمنا من هدا الموعد السنوي الذي يفرض علينا تقديم الحجج و نحن في أرضنا و بين ذوينا.
يجب طرد المينورسو ولبلدنا الغالي جيش باسل يحميه والله المستعان على ذالك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
elmana
وسام : المشرف المميز
وسام : المشرف المميز
avatar

عدد المساهمات : 38
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 09/04/2018
العمر : 46
الموقع : الإِمَارات العربِيَّة المُتَّحِدة

مُساهمةموضوع: رد: تقرير غوتيريس حول الصحراء صفعة جديدة للبوليساريو   الأربعاء أبريل 18, 2018 1:58 am

خروقات "البوليساريو" تهيمن على جلسات الصحراء في مجلس الأمن
الأربعاء 18 أبريل 2018 - 08:15


What a Face Neutral Neutral Neutral What a Face



تزامنًا مع استمرار استفزازات جبهة "البوليساريو" الانفصالية، التي عمدت مؤخرا إلى استعراض جانب من قواتها العسكرية من لدن ما يُسمى "جيش التحرير الشعبي الصحراوي"؛ انطلقت أمس بنيويورك، ثاني جلسات مجلس الأمن بخصوص قضية الصحراء المغربية، والتي خصصت لتشخيص الوضع القائم بالمنطقة ولفتح نقاش استشاري مستفيض قبل البت النهائي في تقرير أنطونيو غوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة، تمهيداً لانطلاق المفاوضات بين أعضاء المجلس قبل اعتماد قرار جديد بخصوص الملف يوم 25 أبريل الجاري.

وترأس الجلسة الثانية لمجلس الأمن، حسب الموقع الرسمي للأمم المتحدة، السفير جوستافو ميزا –كوادرا، مندوب جمهورية البيرو الدائم لدى الأمم المتحدة، الذي تباحث مع باقي الدول الأعضاء في المجلس، النقاط المُضمنة في التقرير السياسي للأمين العام للأمم المتحدة، والذي تناول تطورات الصحراء الأخيرة، بيث دعا إلى تمديد مهمة البعثة الأممية إلى الصحراء (المينورسو)، لمدة 12 شهرا، إلى غاية 25 أبريل 2019.

وتجري محادثات مجلس الأمن حول تمديد بعثة "المينورسو" في خضم تطورات خطيرة شهدتها المنطقة العازلة، بعدما حاولت جبهة "البوليساريو" فرض أمر الواقع، من خلال بناء دولة في أراض مشمولة بنزع السلاح، إذ من المرتقب أن تلقي هذه الاستفزازات بظلالها على مفاوضات أعضاء المجلس، الذي سيناقش تقرير غوتيريس حول الصحراء، والذي يعدّ الثاني له بعد تنصيبه في يناير 2017.

وكان كولين ستيوارت، رئيس بعثة "مينورسو" في الصحراء، رفع تقريراً إلى غوتيريس بخصوص تطور الأوضاع بالمنطقة العازلة وردود الفعل المغربية جراء التوغلات العسكرية لميليشيات تنظيم البوليساريو، بحيث دعا إلى إبقاء المنطقة العازلة خالية من السلاح، ومنع وجود أي من عناصر طرفي النزاع بها".

سمير بنيس، المستشار الدبلوماسي في منظمة الأمم المتحدة وخبير في ملف الصحراء، توقع أن تكون مفاوضات مجلس الأمن بخصوص الصحراء "شاقة" وألا يتم التوصل إلى اتفاق بين أعضاء المجلس حول صيغة توافقية للقرار الجديد في الموعد المحدد يوم 25 أبريل وأن تستمر المفاوضات ليومين أو ثلاثة أيام إضافية".

وأوضح بنيس، في تصريح لجريدة هسبريس، أن "الدول الداعمة للمغرب داخل مجلس الأمن، وعلى رأسها فرنسا وساحل العاج والكويت، العضو العربي في المجلس، ستعمل على إدراج لغة قوية وملزمة في القرار الجديد للمجلس بشكل يجبر البوليساريو على عدم القيام بأي خطوات من شأنها الوضع القائم؛ فيما ستعمل روسيا وبوليفيا على اعتماد لغة أكثر توازناً بشكل لا يعطي الانطباع بأن مجلس الأمن ينحاز إلى أي طرف من أطراف النزاع".

وبعدما توقف عند محاولات "البوليساريو" لسنوات عديدة دفع أعضاء مجلس الأمن إلى التركيز على مسألة حقوق الإنسان وإدراج مسألة ما يسمى باستغلال الثروات الطبيعية للمنطقة في النقاش العام المتعلق بالملف، قال الخبير في ملف الصحراء إن "الدبلوماسية الهجومية، التي بدأ المغرب ينهجها في الآونة الأخيرة، نجحت في توجيه النقاش في مجلس الأمن بما يتماشى مع مصالحه".

وتوقع الخبير الدولي أن تنصب مداولات أعضاء مجلس الأمن على اتخاذ إجراءات من شأنها التقليل من حدة التوتر في المنطقة وتفادي اندلاع حرب فيها، خاصة بعد تلويح المغرب باللجوء إلى الحرب في حال فشلت الأمم المتحدة في حمل الجبهة على احترام اتفاقية وقف إطلاق النار، وقال: "ليس هناك من خيار أمام أعضاء مجلس الأمن سوى اعتماد قرار يتضمن لغة تطلب من البوليساريو عدم القيام بأي خطوات من شأنها تغير الوضع في المنطقة.

وبعدما كانت جهود المغرب السنة الماضية تقتصر على حمل "البوليساريو" على الانسحاب من منطقة الكركرات، يرى بنيس أن "المملكة تسعى هذه السنة إلى إقناع مجلس الأمن باعتماد قرار يتضمن لغة ملزمة ضد البوليساريو وتجعله عرضة لخطوات زجرية في حال قيامه بأي خطوة تهدف إلى تغيير الوضع القائم في كل أرجاء المنطقة المتواجدة شرق جدار الدفاع المغربي".

وتوقف المستشار الأممي عند التركيبة الحالية لأعضاء مجلس الأمن هذه السنة، واعتبر أنها تلعب لصالح المغرب، وقال: "خلال السنة الماضية، كان هناك أربعة أعضاء غير الدائمين العشرة لمجلس الأمن يعترفون بالجمهورية الوهمية للبوليساريو (ناميبيا وإثيوبيا وبوليفيا وأوروغواي)، أما هذه السنة فهناك بلدان فقط يعترفان بهذا الكيان وهما بوليفيا وإثيوبيا، علماً بأن هذه الأخيرة عملت على اعتماد سياسة الحياد الإيجابي في المفاوضات التي سبقت اعتماد القرار 2351 السنة الماضية وامتنعت عن اتخاذ أي خطوة ضد المغرب؛ وهو الموقف الذي من المنتظر أن تتبناه هذه السنة".

وفي السياق ذاته، استبعد نوفل البعمري، المحلل السياسي والخبير في قضية الصحراء، أن تشهد مفاوضات مجلس الأمن أي مفاجآت بالنسبة إلى الجانب المغربي، وقال: "جلسة اليوم هي من بين جلسات تعقد سنويا قبيل استصدار القرار"، قبل أن يلفت إلى أن "الدول الدائمة العضوية موقفها هذه السنة هو أكثر وضوحا من السنوات السابقة بفعل المتغيرات الإقليمية التي شهدها العالم والمنطقة واقتناع الجميع بأن المغرب، ومن خلال وجوده السيادي بالأقاليم الصحراوية هو ضمانة أساسية للأمم في المنطقة وتحصينا لها من التهديدات الإرهابية الجادة التي تهدد المنطقة وأوروبا".

واسترسل البعمري بالقول إن "الخروقات الثابتة للبوليساريو لاتفاق وقف إطلاق النار ستكون النقطة التي ستحظى بالنقاش وبالأهمية لدى مختلف الدول؛ لأنها تعتبر المستجد الخطير، الذي قد يقوض ويهدد مسلسل التسوية السلمية برمته".


https://www.hespress.com/politique/388431.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
baghouz
المدير العام صاحب الموقع
المدير العام صاحب الموقع
avatar

عدد المساهمات : 272
السٌّمعَة : 56
تاريخ التسجيل : 16/04/2012
العمر : 57
الموقع : دار الشاوى الجديدة شمال المملكة المغربية

مُساهمةموضوع: عاجل.. المينورسو ترفض الاجتماع بالبوليساريو خارج الرابوني   الخميس أبريل 19, 2018 3:59 pm

الصحراء المغربية..غوتيريس يعرب عن قلقه بخصوص أمن المينورسو في المنطقة العازلة
19 أبريل, 2018 - 16:50:00


No No No


عناصر من المينورسو بالمنطقة العازلة(ارشيف)

في سياق حديثه عن "التهديدات المتنامية والهجمات المتصاعدة، مؤخرا، ضد بعثات حفظ السلام"، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس عن قلقله على أمن بعثة المينورسو في المنطقة العازلة شرق الجدار الأمني في الصحراء المغربية.

جاء ذلك وفق تصريحات لاستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، أول أمس الثلاثاء خلال مؤتمره الصحفي اليومي، ردا على التقارير الصحفية الأخيرة المتعلقة بإطلاق عناصر البوليساريو طلقات تحذيرية في اتجاه مراقبي بعثة المينورسو لمنعهم من الوصول إلى أحدى المناطق شرق منظومة الدفاع.

وفي هذا الإطار أكد دوجاريك أن "الأمين العام يشعر أكثر من أي وقت مضى بالقلق بشأن التهديد المتنامي والهجمات المميتة على قوات حفظ السلام التي طالت جميع البعثات"، معتبرا أن "تحسين أمن جنود حفظ السلام، يعتمد على المعدات والتدريب والمهام الموكولة إليهم"، مضيفا أن الأمر يتعلق بشراكة بين الأمانة العامة للأمم المتحدة، ومجلس الأمن والبلدان المساهمة بقوات "من أجل الحرص على تمكين قوات حفظ السلام من الوسائل الضرورية للقيام بمهمتهم".

وكانت عناصر من البوليساريو قد أطلقت، أواسط شهر مارس الماضي، ذخيرة حية في اتجاه مراقبين من البعثة الأممية في الصحراء المغربية لمنعهم من توثيق الانتهاكات المتعددة للميليشيات الانفصالية في هذه المنطقة.

كما عمد المرتزقة، قبل ذلك، إلى نشر عناصر مكلفة باعتراض أعضاء بعثة المينورسو، وتثبيت علامات تحذيرية مضللة لحقول الألغام بهدف إعاقة التنقل الحر للبعثة، وعدم تسجيل خروقات البوليساريو.


وفي تقريره إلى مجلس الأمن الدولي مستهل هذا الشهر، كشف أنطونيو غوتيريس، في أربع فقرات، عن تعرض قوات المينورسو لتهديدات أمنية، مما حال دون ممارسة مهامها كاملة في مراقبة التزام البوليساريو بمراقبة وقف إطلاق النار.

وجاء في الفقرة 33 من نص تقرير غوتيريس أنه وابتداء من يونيو 2017 "قيد تحرك الدوريات شرق الجدار الرملي في مساحة لا يعدو قطرها 100 كيلومتر انطلاقا من مواقع الأفرقة، بسبب التهديد المباشر الذي ورد أواخر حزيران/يونيه بخطف أفراد دوليين".

وشرح غوتيريس في الفقرة 56 من التقرير الهواجس الأمنية لدى بعثة الأمم المتحدة من خلال القول: "ولا تزال الاعتبارات الأمنية تؤثر تأثيرا كبيرا على رصد وقف إطلاق النار وإعادة الإمداد باللوجستيات. فالدوريات البرية شرق الجدار الرملي محدودة في نطاقها أثناء النهار ولا تعمل ليلا. والقوافل اللوجستية عرضة للخطر وتعتمد على الاستطلاع الجوي المسبق للطرق، وستصبح الدوريات الجوية متاحة أكثر بفضل طائرة عمودية ثالثة، لكنها ستظل مقصورة على ساعات النهار".

وجاء في الفقرة 45 من تقرير غوتيريس ""توصل تقييم عام للتهديدات أجرته البعثة إلى وجود مستوى أمني متوسط في جميع أنحاء منطقة عمليات البعثة، واعتبر التهديد الذي يشكله الإرهاب، استنادا إلى التهديدات المباشرة التي وردت خلال الفترة المشمولة بهذا التقرير وفي السابق، عاليا في شرق الجدار الرملي، ونظرا لمستوى التهديدات في المنطقة، فقد تم تعزيز أمن البعثة".

أما الفقرة 81 من التقرير، فقد عبر من خلالها غوتيريس عن ما يعزز مخاوفه الأمنية مما يحدث شرق الجدار العازل، حيث قال بالحرف: "ما زال يساورني بالغ القلق إزاء الأمن (…) ولا سيما في المنطقة الصحراوية الشاسعة والفارغة الواقعة شرق الجدار الرملي، حيث يظل مراقبو البعثة العسكريون غير المسلحين معرضين لتهديدات الجماعات الإجرامية والإرهابية، ولا تزال التحركات البرية للبعثة في شرق الجدار الرملي عرضة للخطر بوجه خاص".

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

عاجل.. المينورسو ترفض الاجتماع بالبوليساريو خارج الرابوني
19 أبريل, 2018 - 21:02:00


No No No


عناصر المينورسو

أعلن مساء اليوم الخميس في الأمم المتحدة أن بعثة الأمم المتحدة في الصحراء ( المينورسو) ترفض الاجتماع بمسؤولي البوليساريو خارج الرابوني بالجزائر، حيث تعقد مثل هذه الاجتماعات دوما.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك في مؤتمر صحفي، "منذ وصوله في أواخر دجنبر 2017 ، فضل الممثل الخاص للأمين العام ، كولين ستيوارت ، التقيد بالممارسة التي جرى بها العمل منذ أمد طويل، والمتمثلة في عقد مثل هذه الاجتماعات في الرابوني بالجزائر".

وتجدر الإشارة إلى أن الممثل الخاص للأمين العام رفض الانتقال إلى بير لحلو ، كما طلبت ذلك قيادة الجبهة التي تسعى من خلال هذه المناورة إلى الحصول على نوع من الاعتراف من الأمم المتحدة، ومغالطة المجتمع الدولي بشأن وضعية المنطقة الواقعة شرق منظومة الدفاع.

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

الأمم المتحدة: "مينورسو" تلقت رصاص البوليساريو
الخميس 19 أبريل 2018 - 22:05


No No No



أعلن المتحدث باسم الامم المتحدة، استيفان دوجاريك، أن عناصر مسلحة تابعة لجبهة البوليساريو اعترضت، في 16 مارس الماضي، فريقا من المراقبين العسكريين التابعين للمينورسو، وأطلقت طلقات نارية تحذيرية.

وقال المتحدث في مؤتمره الصحفي اليومي، اليوم الخميس، "أبلغت المينورسو مجلس الأمن أنه في 16 مارس، في منطقة تيفاريتي ، تم اعتراض مراقبين عسكريين تابعين للمينورسو، أثناء الخدمة، من قبل عناصر مسلحة لجبهة البوليساريو ، الذين أطلقوا رصاصات نارية تحذيرية".

وأشار المسؤول الأممي إلى أنه" لم يتم السماح، إلا في وقت لاحق، للمراقبين باستئناف دوريتهم"، بينما سبق عملية إطلاق النار نشر فرق عسكرية للبوليساريو، مكلفة باعتراض أعضاء المينورسو وتثبيت علامات تحذيرية لحقول ألغام مزعومة، بهدف إعاقة التنقل الحر للبعثة المبتغية تسجيل انتهاكات الجبهة.

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

جلسات مجلس الأمن حول الصحراء .. ضباب أمريكي ودعم فرنسيّ
الجمعة 20 أبريل 2018 - 02:00


No No No



في الوقت الذي فضَّلت فيه رئاسة مجلس الأمن الدولي التابع لمنظمة الأمم المتحدة التزام الصمت بخصوص النقاط التي استأثرت بالنقاش خلال الجلسة الثاني للمجلس، والذي كان محتدمًا بين الدول الداعمة لموقف المغرب والأخرى الداعمة لجبهة "البوليساريو"، يدخل ملف الصحراء مراحله الحاسمة، قبل موعد البت النهائي في مشروع قرار أعلى هيئة تقريرية في المنظمة الأممية، والمقرر في نهاية أبريل الجاري.

وخُصِّصَتْ جلسة الثلاثاء الماضي، لتقديم إحاطة رئيس بعثة "المينورسو" عن الوضع والأزمة الأخيرة في المنطقة العازلة، ومما تسرَّبَ أن الاتجاه العام لا يُساير الطرح المغربي في إدانة الخروقات التي اقترفها الانفصاليون، وسعيهم إلى تغيير طبيعة المنطقة المفترض أن تبقى خالية من أي وجود كما كان عليه الأمر عشية توقيع الاتفاق في 6 شتنبر 1991.

ونقلت مواقع تابعة للجبهة أن "مشروع القرار الذي تقدمت به الولايات المتحدة الأمريكية في مجلس الأمن الدولي بخصوص نزاع الصحراء والذي عمم على أعضاء المجلس الـ15، دعا إلى ضرورة انخراط المغرب و"البوليساريو" في المفاوضات باعتبارها الإطار الوحيد للتوصل إلى حل نهائي للقضية الصحراوية".

وفي هذا السياق، يقول أحمد نور الدين، الخبير في قضايا الصحراء، إنه "بينما كان يفترض أن تصدر جلسة الثلاثاء توصية تدين خروقات الانفصاليين وتلزمهم بإخلاء المنطقة دون شروط، يظهر أن الولايات المتحدة التي تتكفل بكتابة مسودة القرار تسير في اتجاه مطالبة الطرفين بالالتزام بالاتفاق كما فعلت إبّان ازمة الكركرات، وهي بذلك تضع المغرب والجبهة في نفس الكفة".

وأورد الباحث في العلاقات الدولية، في تصريح لمنتدي، أن "القرار يكون مستمداً من التقرير، وهذا الأخير فيه إجحاف كبير للمغرب خاصة في الفقرات المتعلقة بوضعية حقوق الإنسان التي كتبت بنفسٍ يميل إلى الطّرح الجزائري الانفصالي بشكل صارخ"، قبل أن يرجع سبب الانحراف في مضمون وقاموس التقارير الأممية إلى جاري فلتمان، مساعد الأمين العام الأممي، وهو دبلوماسي أمريكي أيضا.

ويتابع نور الدين: "نحن أمام ازدواجية في الموقف الأمريكي لا يمكن تبريرها إلا بالضغط الذي تمارسه لوبيات شركات النفط الأمريكية التي حازت على نصيبها من الكعكة الجزائرية، فضلا عن وجود قاعدة أمريكية في منطقة تامناراست جنوب الجزائر والتي كانت سرية قبل أن تكشف عنها جريدة "نيويورك تايمز" ونقلتها بعد ذلك قنوات فضائية".

وأمام هذه المستجدات، يتوقف الخبير في الشؤون الصحراوية عند "دعم فرنسا الدائم للمصالح المغربية داخل أروقة الأمم المتحدة، والتي يعول عليه المغرب كثيرا خاصة خلال الجلسة المقبلة المقررة في الـ25 من أبريل"، قبل أن يستدرك: "لكن لا يمكن لفرنسا أن تحلَّ مَحَلَّ دبلوماسيتنا في تحديد الأهداف التي نريد من أجل حسم الصراع، ولا يمكنها أن تحل محلنا في رسم الخطط لتحقيق الأهداف المرسومة، كما لا يمكنها أن تحل محلَّ الخارجية المغربية في التحركات الدبلوماسية تجاه أعضاء مجلس الأمن الدائمين والمتغيرين"؛ مورداً: "هذه التحركات يجب أن تكون طيلة السنة وليس في أبريل فقط".

ويمضي الأستاذ الباحث في الكشف عن "هفوات" الدبلوماسية الرسمية بالتوقف "عند زيارة وزير خارجية الجزائر لموسكو التي عادت بقوة إلى ملف الصحراء، وزار باريس واعترف في تصريحاته بتناول قضية الصحراء، بينما لم نر تحركاً مماثلاً لوزير خارجيتنا إلى موسكو وبكين ولندن، وحتى واشنطن تحرك إليها في الوقت بدل الضائع"، موردا "أكبر دليل على أنها لم تكن مبرمجة هي عدم استقبال كاتب الدولة الأمريكي لبوريطة واكتفى بلقاء مساعده وهي إهانة بروتوكولية".

ويختم المتحدث تصريحه بالقول إن "من الأخطاء القاتلة للخارجية المغربية، وباقتراح من المبعوث روس، قبول مناقشة وضعية حقوق الإنسان والثروات؛ لأنها لم تكن ضمن التكليف الأصلي للمبعوثين الأمميين إلى الصحراء، وقد كان فخًّا محكما نصبته الجزائر مع روس للمغرب، وللأسف لم تكن دبلوماسيتنا في مستوى تلك اللحظة".

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

رفض بعثة الأمم المتحدة الإجتماع بـ’البوليساريو’ بالمنطقة العازلة وتدعوها الى الرجوع لداخل التراب الجزائري
أضيف في 20 أبريل 2018 الساعة 00 : 18


No No No



أعلنت الامم المتحدة أن بعثة الأمم المتحدة في الصحراء ( المينورسو) عن رفضها الاجتماع بمسؤولي البوليساريو خارج الرابوني،بالجزائر، حيث كانت تعقد مثل هذه الاجتماعات في الزيارات السابقة.


وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك في مؤتمر صحفي، “منذ وصوله في أواخر دجنبر 2017 ، فضل الممثل الخاص للأمين العام ، كولين ستيوارت ، التقيد بالممارسة التي جرى بها العمل منذ أمد طويل، والمتمثلة في عقد مثل هذه الاجتماعات في الرابوني بالجزائر”.
وتجدر الإشارة إلى أن الممثل الخاص للأمين العام رفض الانتقال إلى بير لحلو ، كما طلبت ذلك قيادة الجبهة التي تسعى من خلال هذه المناورة إلى الحصول على نوع من الاعتراف من الأمم المتحدة، ومغالطةالمجتمع الدولي بشأن وضعية المنطقة الواقعة شرق منظومة الدفاع.


https://www.hespress.com/faits-divers/388687.html

http://www.algeriatimes.net/algerianews42151.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://baghouz.yoo7.com
islamm
العطاء الدهبي
العطاء الدهبي
avatar

عدد المساهمات : 93
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 05/03/2013
العمر : 33
الموقع : الإِمَارات العربِيَّة المُتَّحِدة

مُساهمةموضوع: رد: تقرير غوتيريس حول الصحراء صفعة جديدة للبوليساريو   الأحد أبريل 22, 2018 1:37 am

تصعيد البوليساريو واعتراضها لعناصر المينورسو ورقة إضافية لصالح المغرب
21 أبريل, 2018 - 21:30:00


No No No


عناصر المينورسو ارشيف

قال أحمد نور الدين، الباحث الأكاديمي والمتخصص في قضية الصحراء المغربية، إن تصعيد البوليساريو واعتراضها لقوات المينورسو ورقة إضافية أخرى لصالح المغرب تثبت الخرق الفاضح والصارخ والمتكرر لاتفاق 1991، من طرف جبهة تندوف مدفوعة بالنظام الجزائري.

أكد الباحث في قضايا الصحراء، أن رفض قائد "المينورسو"، إجراء أي محادثة مع "عصابة تيندوف" في المنطقة العازلة في بئر الحلو، ليس بالأمر الجديد، لأنه يدرك منذ أن تم تعيينه، أن ذلك يعني توفير العنصر الأساسي للاعتراف بهذا الكيان الوهمي، فقد حاول الانفصاليون ذلك منذ تعيينه دون جدوى.

وأضاف أحمد نور الدين بأن الكيان الوهمي تم إعلانه بشكل أحادي فوق الأراضي الجزائرية، وبإرادة منها، وهو لا يحمل من "الدولة" إلا الاسم، تماما كما كانت دولة داعش فهو ليس أكثر من تنظيم إرهابي أطلق على نفسه اسم "دولة"، ولا يتوفر على أي مقوم من مقوماتها وفق القانون الدولي

ومعلوم أن الجزائر يضيف أحمد نور الدين، في بحثها عن اعتراف الدول الأوروبية بالكيان الوهمي، تحاول بشراسة إيجاد مقومات "الدولة"، وعلى رأسها السيادة على الأرض في المنطقة العازلة، مردفا أنه سبق التحذير من هذا السيناريو منذ أربع سنوات تقريبا، خصوصا بعد نشوب الأزمة مع السويد التي رفضت الاعتراف بالكيان الوهمي بناء على غياب عنصر السيادة على الأرض من ضمن نقاط أخرى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
baghouz
المدير العام صاحب الموقع
المدير العام صاحب الموقع
avatar

عدد المساهمات : 272
السٌّمعَة : 56
تاريخ التسجيل : 16/04/2012
العمر : 57
الموقع : دار الشاوى الجديدة شمال المملكة المغربية

مُساهمةموضوع: رد: تقرير غوتيريس حول الصحراء صفعة جديدة للبوليساريو   الإثنين أبريل 23, 2018 3:54 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://baghouz.yoo7.com
Mihado

avatar

عدد المساهمات : 47
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 09/04/2018
العمر : 48

مُساهمةموضوع: رد: تقرير غوتيريس حول الصحراء صفعة جديدة للبوليساريو   الثلاثاء أبريل 24, 2018 2:32 am

قرار مجلس الأمن حول الصحراء يستنفر المغرب والبوليساريو
الاثنين 23 أبريل 2018 - 20:10


No No No



تزامناً مع استنفار المغرب لمصالحه الدبلوماسية داخل أروقة مقر الأمم المتحدة، مع اقتراب موعد التصويت النهائي على مشروع القرار المتعلق بالنزاع في الصحراء، من المتوقع أن يعرض على أعضاء مجلس الأمن في 25 أبريل الجاري نص القرار الخاص بالصحراء؛ وهو قرار أعدَّه نادي "أصدقاء الصحراء"، الذي يضمُّ أعضاء مجلس الأمن الخمسة دائمي العضوية إضافة إلى إسبانيا باعتبارها البلد الذي كان يستعمر المنطقة.

وكانت خلافات طفت بين أعضاء نادي "أصدقاء الصحراء" خلال مناقشة مسودة مشروع القرار الذي صاغته نيكي هايلي، مندوبة الولايات المتحدة داخل مجلس الأمن، بخصوص بعض النقاط المتعلقة بتمديد مهمة بعثة "مينورسيو" ودعم جهود المبعوث الشخصي للأمين العام، حيث تبين أن المسودة ليست في صالح جبهة "البوليساريو"؛ على اعتبار أن فرنسا مارست ضغطا كبيراً لإدانة الجبهة واتهامها بخرق وقف إطلاق النار.

وحسب ما نقله موقع "فرانس أنفو"، فإن "مجلس الأمن يتجه إلى تجديد مهمة المينورسو في الصحراء لمدة عام واحد، من أجل الالتزام بوقف إطلاق النار في الصحراء بين المغرب و"البوليساريو"، كما من المرتقب أن يدين قرار مجلس الأمن خروقات الجبهة الانفصالية في المنطقة العازلة.

ورفضت قيادات جبهة "البوليساريو" مسودة مشروع نادي "أصدقاء الصحراء"، إذ خرج المدعو امحمد خداد، القيادي في التنظيم المنسق مع بعثة المينورسو الأممية المسؤولة عن وقف إطلاق النار بين الطرفين، في تصريح صحافي اتهم فيه مجلس الأمن بالتبعية وقال: "إذا كان مجلس الأمن يتبع المغرب، فليس هناك ما يمكن التفاوض بشأنه".

وأضاف: "مجلس الأمن الدولي مطالب بالضغط على المغرب لينخرط بجدية في العملية السياسية ويحترم شروط وقف إطلاق النار والاتفاقية العسكرية رقم 01"، على حد تعبيره.

وفي السياق، قال عبد الفتاح بلعمشي، أستاذ العلاقات الدولية، إن "قرار مجلس الأمن المقبل سيحاول عدم وضع الأمم المتحدة في موقف "محرج"، خاصة أمام الإثباتات الراسخة التي قدمها المغرب بخصوص خروقات جبهة "البوليساريو" في المنطقة العازلة، وسيكون هذا القرار بمثابة دعوة للأطراف للاستمرار في الإجراءات الإدارية من خلال العمل على تمديد بعثة المينورسو".

وأضاف بلعمشي: "لا بد لهذا القرار أن يعبر بوضوح على الخروقات التي تتم في المنطقة العازلة، وأن يرد على بعض التأويلات التي قدمتها الأمم المتحدة بخصوص التطورات الخطيرة التي عرفها ملف الصحراء، حيث إن موقفها الضبابي لا يساعد على الوصول إلى حل ينهي هذه المسألة".

وأوضح الخبير في قضية الصحراء أن "مجلس الأمن يعيش نوعا من الارتباك، ويظهر ذلك في عدم تحمليه المسؤولية الكاملة للجبهة الانفصالية التي كانت تسعى إلى تغيير أمر الواقع في المنطقة العازلة"، مشيرا إلى أن "الرباط مطالبة بالضغط أكثر على الأمم المتحدة حتى يكون التقرير السنوي في صالح الدبلوماسية المغربية".

وأكمل الأستاذ الجامعي: "هناك شبه إجماع داخل المجلس على دعم جهود المبعوث الشخصي للأمين العام، من أجل الوصول إلى صيغة توافقية، عبر مطالبة كل الأطراف، بما فيها الجزائر، بالتعاون الجدي، وبدون شروط مسبقة، للبحث عن حل ينهي الأزمة".



https://www.hespress.com/politique/389098.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
baghouz
المدير العام صاحب الموقع
المدير العام صاحب الموقع
avatar

عدد المساهمات : 272
السٌّمعَة : 56
تاريخ التسجيل : 16/04/2012
العمر : 57
الموقع : دار الشاوى الجديدة شمال المملكة المغربية

مُساهمةموضوع: رد: تقرير غوتيريس حول الصحراء صفعة جديدة للبوليساريو   الثلاثاء أبريل 24, 2018 3:56 pm

قرارات عسيرة تنتظر الجزائر والبوليساريو في قضية الصحراء وهذه أهم التفاصيل
24 أبريل, 2018 - 13:25:00


No  No  No


ناصر بوريطة والامين العام للامم المتحدة اونطونيو غوتيريس(ارشيف)

تضمن مشروع تقرير مجلس الامن، القاضي بتمديد مهمة المينورسو لسنة أخرى، الذي يناقش الآن بالمجلس في انتظار عرضه على التصويت يوم غد الاربعاء 25 ابريل، العديد من  التوصيات التي لا تصب في صالح البوليساريو وسيدتها الجزائر..

مشروع القرار، كما أورده موقع "TSA" الجزائري استنادا إلى " Inner City Press"، يوصي بتمديد ولاية المينورسو لسنة أخرى تنتهي يوم 30 ابريل 2019، كما عبر من خلاله مجلس الامن عن قلقله بخصوص تحركات مرتزقة البوليساريو بالمنطقة العازلة، ويطالب بالانسحاب الفوري لميليشيات الانفصاليين من المنطقة ومن الكركرات.

وجاء في ذات المشروع أيضا، قلق مجلس الامن من إعلان البوليساريو نقل مقراته الإدارية إلى منطقة بير لحلو، ومطالبة المرتزقة بالعدول عن كل خطوة تهدف إلى زعزعة الامن بالمنطقة..

كما طالب مجلس الامن، من خلال هذا المشروع، دول الجوار بتحمل مسؤوليتها من خلال الالتزام الجدي والمساهمة في المشاورات والقيام بدورها الرئيسي والهام المتمثل في مساندة المسلسل السياسي الذي تشرف عليه الامم المتحدة، وذلك في إشارة إلى الجزائر، التي تتحمل مسؤولية كبيرة في افتعال هذا النزاع واستدامته من خلال الدعم والمساندة وإيواء البوليساريو فوق أراضيها..

وأعرب المجلس عن تشجيعه لأطراف النزاع ودول الجوار في مجال التعاون مع مكتب المفوضية العليا للجائنين قصد تحديد وتنفيذ التدابير اللازمة لبناء اجواء من الثقة..

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

قبل "قرار الصحراء" .. استفزازات البوليساريو تقلق مجلس الأمن
الثلاثاء 24 أبريل 2018 - 20:00


No  No  No



على بُعد ساعات قليلة من بدء عمليات التصويت النهائي على مشروع قرار مجلس الأمن الدولي حول الصحراء، الذي أعدَّه أعضاء "نادي أصدقاء الصحراء الغربية"، أظهرت مُسودة مشروع القرار أن المجتمع الدولي يتجه إلى رفض استفزازات جبهة البوليساريو الأخيرة في المنطقة العازلة.

كما تبين أن هناك توجها أممياً لتمديد بعثة الأمم المتحدة في الصحراء (المينورسو) لعام إضافي، ودعم جهود المبعوث الشخصي للأمين العام من أجل استئناف المفاوضات.

وكان "نادي أصدقاء الصحراء" قد صادق أمس على مسودة القرار الأممي حول الصحراء، التي صاغتها نيكي هايلي، مندوبة الولايات المتحدة داخل مجلس الأمن، ووزعتها بعد ذلك على الأعضاء الخمسة دائمي العضوية، بالإضافة إلى إسبانيا باعتبارها البلد الذي كان يستعمر المنطقة.

وتضمنت نقاطا عدة تصب في صالح المغرب، من بينها دعوة مجلس الأمن البلدان المجاورة، بما فيها الجزائر، إلى "تعزيز مشاركتها في عملية التفاوض والقيام بدورها الخاص والضروري في دعم العملية السياسية"، وهي إشارة ضمنية إلى الدور الذي تلعبه الجزائر في هذا النزاع الذي تمتد تفاصيل خيوطه لأكثر من أربعين سنة.

وبحسب ما نقله موقع "inner city press"، الذي قام بتسريب مسودة قرار مجلس الأمن، فإن "مشروع القرار تضمن قلق أعضاء المجلس من وجود جبهة البوليساريو في المنطقة العازلة في كركرات، ويدعو إلى انسحابها الفوري منها، كما توقف عند خطورة إعلان جبهة البوليساريو عن نقل مكاتبها الإدارية إلى بئر لحلو، بحيث دعاها إلى الامتناع عن أي عمل مزعزع للاستقرار".

وكما كان متوقعاً، ألقت استفزازات الجبهة الانفصالية بظلالها على مسودة القرار التي طلبت من أطراف النزاع الامتناع عن أي عمل يمكن أن يزعزع استقرار الأوضاع أو تهديد عملية الأمم المتحدة، مؤكدة أن الوضع القائم غير مقبول، وأن التقدم في المفاوضات أساسي لتحسين مستوى ساكنة المخيمات في تندوف، قبل أن تتوقف "عند المشاكل التي يعيشها اللاجئون في مخيمات تندوف، واعتمادهم على المساعدات الإنسانية الخارجية التي بدورها لم تسلم من التلاعبات".

ونوَّهت المسودة التي توجد في خمس صفحات بانخراط المغرب الجاد في المفاوضات التي يجريها المبعوث الأممي إلى الصحراء، داعية باقي الأطراف إلى أن تشارك وتؤدي دورها الخاص والضروري في العملية للوصول إلى صيغة تنهي حالة الاحتقان، في إشارة ضمنية إلى الجزائر التي لا تريد أن تكون طرفا في هذا النزاع، كما دعت الدول المجاورة إلى زيادة انخراطها في المفاوضات والقيام بدورها الأساسي والخاص في دعم العملية السياسية.

وقال مشروع القرار إن "الأزمة الأخيرة في الشريط العازل في الكركرات تطرح تساؤلات أساسية ذات صلة بوقف إطلاق النار وما يتصل به من اتفاقات ما تزال قائمة"، مشددا على أهمية "التزام الأطراف بمواصلة دفع العملية السياسية استعداداً لجولة خامسة من المفاوضات".

وجدد مجلس الأمن دعوته إلى استئناف المفاوضات التي أطلقت في 2007 بمنهاست، ضواحي نيويورك، وثمّن الجهود الصادقة للمغرب للدفع بمسار المفاوضات اعتمادا على مقترح الحكم الذاتي.

وبحسب ما أظهرته المسودة التي جرى تسريبها، فإن التوصية الأممية التي كان تقدم بها جان بيير لاكروا، وكيل عمليات حفظ السلام، بإجراء زيارة فنية إلى بعض المناطق في الصحراء خلال أزمة "الكركرات" للوقوف على واقع الأرض، قد تم التشطيب عليها، وهو ما يتماشى مع مصالح المملكة التي كانت رفضت بشكل قاطع هذه المبادرة، كما أزيلت من مشروع القرار فقرة كاملة تشيد بكريستوفر روس، المبعوث الشخصي السابق للأمين العام للأمم المتحدة.

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

مجلس الأمن.. تحركات فرنسية لإدانة البوليساريو وإلزامها بعدم تكرار استفزازاتها
24 أبريل, 2018 - 21:41:00


No No No


صورة من الارشيف

أفادت مصادر عليمة، أن فرنسا تجري اتصالات مكثفة بمجلس الأمن بهدف تضمين القرار الأممي الجديد حول الصحراء عبارات إدانة صريحة ضد جبهة البوليساريو، وإلزامها بعدم تكرار تحركاتها العسكرية في كل من "تيفاريتي" و"بير لحلو"، عكس ما ذهب إليه المشروع الأولي، الذي قدمته الولايات المتحدة الأمريكية أمس الاثنين لمجموعة دول "أصدقاء الصحراء"، والذي اكتفت فيه بالتعبير عن قلق المجلس من إعلان جبهة البوليساريو نيتها نقل مقراتها الإدارية من تندوف إلى بير الحلو .

وأضافت المصادر أن المشاورات الجارية حتى هذه اللحظة، تتجه نحو تأجيل عرض مشروع القرار الخاص بالصحراء، والذي كان متوقعا صباح يوم غد الأربعاء، بتوقيت نيويورك. وقد يستمر هذا التأجيل إلى غاية الاثنين 30 أبريل الجاري، باعتباره اليوم الأخير في الولاية الحالية لبعثة المينورسو، والتي ينتظر أن يجددها القرار الأممي الجديد لعام آخر.

ويذكر أن المغرب كان قد وجه رسالة رسمية إلى الأمم المتحدة مباشرة بعد تقديم الأمين العام للأمم المتحدة تقريره السنوي إلى مجلس الأمن مستهل أبريل الجاري، وأعلن استعداده للتحرك عسكريا في حالة عدم إنهاء الأمم المتحدة تحركات البوليساريو شرق الجدار الأمني.





https://www.hespress.com/orbites/389227.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://baghouz.yoo7.com
KHAN H
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 82
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 13/04/2018
العمر : 37
الموقع : دار البيضاء المملكة المغربية

مُساهمةموضوع: رد: تقرير غوتيريس حول الصحراء صفعة جديدة للبوليساريو   الأربعاء أبريل 25, 2018 2:35 am

عشية تصويت مجلس الأمن .. البوليساريو تحشد للتظاهر بالعيون
الثلاثاء 24 أبريل 2018 - 22:25


No  No  No



مع دنو موعد التصويت على قرار مجلس الأمن الدولي حول الصحراء، وموازاة مع تحركات جبهة البوليساريو في أروقة الأمم المتحدة للضغط على بعض الدول لاتخاذ موقف مساند لأطروحتها الانفصالية، عمدت عدد من المواقع الانفصالية إلى نشر دعوات للتظاهر في شوارع مدينة العيون بالتزامن مع تصويت أعضاء مجلس الأمن على القرار السنوي حول النزاع في الصحراء، المقرر غدا الأربعاء.

وبحسب ما نشرته مواقع تابعة للجبهة، فإن الأمر يتعلق بدعوات للتظاهر تقف من ورائها ما تسمى بـ "تنسيقية الفعاليات الحقوقية في الصحراء"، وهي تجمع حقوقي يضم عددا من الجمعيات الانفصالية، للمطالبة بما سمته "احترام الشرعية الدولية بإقليم الصحراء الغربية وتمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير"؛ وذلك عشية بدء عملية التصويت على قرار مجلس الأمن الخاص بقضية الصحراء المغربية.

ويبدو أن مضامين مسودة قرار مجلس الأمن بخصوص الصحراء التي جاءت معاكسة لتطلعات الجبهة قد استنفرت انفصاليي الداخل الذين يحاولون تشتيت الأنظار ولفت انتباه المنتظم الدولي، من خلال التظاهر في شوارع مدن الصحراء المغربية والدخول في مناوشات مع السلطات الأمنية.

وتأتي هذه الدعوات بعدما كانت مدينة الداخلة قد شهدت خلال الأسابيع القليلة الماضية أحداثا خطيرة، على إثر قيام العشرات من الموالين للجبهة بإثارة الفوضى في شوارع المدينة الواقعة جنوب المغرب، حيث همّوا بتخريب الممتلكات العمومية وإثارة الهلع في صفوف السكان ومواجهة قوات الأمن بالحجارة وأسطوانات الغاز، وهي الأحداث التي تذكرنا بأحداث 2010 بالعيون لحظة تفكيك مخيم "اكديك ازيك".

وفي تعليقه على دعوات الانفصاليين للتظاهر في مدينة العيون، قال نوفل البعمري، خبير في قضايا الصحراء، إن "البوليساريو في كل أبريل تلعب عدة أوراق، ومن بين الأوراق التي تلعبها ورقة إحداث الفوضى بالأقاليم الجنوبية لإظهار أن المنطقة خارج سيطرة المغرب وإدارته، ولجر المغرب لممارسة العنف اتجاههم وخلق مبررات لطروحاتهم التي فقد أغلبها المصداقية أمام التطور الذي تعرفه المنطقة".

وأضاف البعمري أنه "يكفي العودة إلى تقرير الخارجية الأمريكية لحقوق الإنسان ومسودة قرار مجلس الأمن، اللذين أكدا معا على إيجابية الوضع الحقوقي في المنطقة وعلى تطوره، لدحض هذه الادعاءات".

وفي الوقت الذي يتجه فيه مجلس الأمن إلى اعتماد قرار ستكون له تبعات سلبية على مصالحها، فإن الجبهة الوهمية، يقول البعمري، "لم يعد لها الوقت لاتخاذ أية خطوات؛ فالمسودة تم إعدادها وهي مطروحة للتصويت يوم الأربعاء بالمضامين التي تقدمت بها، وأغلبها لصالح المغرب ويعكس رؤيته السياسية هو وشركائه الدوليين".

وأورد المتحدث في تصريح لجريدة هسبريس الالكترونية أن "المسودة طالبت بعدم بناء أي منشآت بالمنطقة العازلة وباحترام اتفاق وقف إطلاق النار، وبأن تلعب الجزائر دورا أكبر في مسلسل التسوية، وأكدت على الدينامية التي عرفها الملف منذ سنة 2007 إلى الآن".

وأضاف: "هذه كلها توصيات تجعل الجبهة أمام خيارين؛ إما أن تنخرط في مسلسل التفاوض على أرضية الحكم الذاتي باستقلال تام عن أي تأثير جزائري وهو أمر مستبعد في ظل القيادة الحالية، وإما أن يظل الوضع على ما هو عليه، الجبهة على الأراضي الجزائرية والمغرب يمارس كامل سيادته على أرضه ومع شعبه، بمن فيه الساكنة الصحراوية".

بدوره، قال عبد الإله الخضري، رئيس المركز المغربي لحقوق الانسان، إن "ما يقوم به انفصاليو الداخل يندرج حتما في إطار تنفيذ توجيهات قيادة البوليساريو بأوامر قادة الجزائر، وهذا الأمر لم يعد خفيا على أحد".

وتوقف الحقوقي ذاته عند الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي ترتكب داخل الكيان القسري بمخيمات تندوف بأيادي قادة البوليساريو والعسكر والأجهزة الأمنية الجزائرية، ولعل تقرير غوتيريس الأخير خير دليل على ذلك.

وأكمل الخضري أن "جبهة البوليساريو تنشط في كثير من البقاع حيث هناك تجاوب من لدن بعض المتعاطفين، لكن من ناحية أخرى لا بد من الاعتراف بأن الخطاب المغربي يكتنفه الكثير من النقص، بل الاستغراب وربما الاستهجان من بعض الأطراف".

وأورد وجود "محاولة تسويق إنجازات مهمة، لكن تنقصها العدالة الاجتماعية، ويتفشى فيها الفساد وسوء توزيع الثروة، بل ونهبها، وحرمان غالبية السكان من عوائدها"، معتبرا أن ذلك "سيطيل حتما أمد معضلة الصحراء".

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

قرار مجلس الأمن حول الصحراء يحمل مؤشرات لصالح المغرب
الأربعاء 25 أبريل 2018 - 05:00


No  No  No



يبدو أن استراتيجية المغرب الدبلوماسية لحشد الدعم لموقفه بشأن الصحراء المغربية بدأت تؤتي ثمارها. فمن خلال قراءة أولية لمشروع القرار الذي سيصوت عليه مجلس الأمن يوم الأربعاء لتجديد ولاية المينورسي، يبدو أن مجلس الأمن سيضغط بشكل قوي على جبهة البوليساريو لحملها على الامتناع عن اتخاذ أي إجراء قد يتسبب في زعزعة الاستقرار في المنطقة.

ومنذ إصدار التقرير السنوي للأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، بخصوص الوضع في الصحراء المغربية في 29 مارس، قامت الرباط بالتصعيد من خطابها ضد الممارسات غير القانونية للبوليساريو في المنطقة الواقعة شرق الجدار الدفاعي المغربي، بما في ذلك المنطقة العازلة.

ومنذ إطلاق حملته الدبلوماسية في بداية الشهر، كانت رسالة المغرب جد واضحة خلال مناقشاته مع أعضاء مجلس الأمن والأمانة العامة للأمم المتحدة، بحيث أكد أنه في حال فشلت الأمم المتحدة في ضمان الالتزام بشروط وقف إطلاق النار لعام 1991، فإنه سيتخذ جميع الخطوات الضرورية، بما في ذلك استخدام القوة العسكرية لمنع البوليساريو من الحصول على موطئ قدم في كل أرجاء المنطقة المتواجدة شرق حائط الدفاع المغربي.

الأمم المتحدة تأخذ رسالة المغرب على محمل الجد

بالنظر للغة مشروع القرار الذي وزعه فريق أصدقاء الصحراء على أعضاء مجلس الأمن يوم أمس، يبدو أن الأمم المتحدة قد بدأت تأخذ مطالب المغرب على محمل الجد وتسعى جاهدة إلى تجنب أي تصعيد في المنطقة. وقد جاء مشروع القرار مخيباً للآمال بالنسبة للبوليساريو والجزائر، بحيث لم يعالج فقط توغل البوليساريو في الكركرات، بل أيضا محاولاتها لفرض الأمر الواقع في بير لحلو وتيفاريتي، المنطقة التي تدعي أنها محررة.

وتعبر الفقرة العاملة 2 مكرر من مشروع القرار عن قلق مجلس الأمن فيما يتعلق بانتهاكات البوليساريو لاتفاق وقف إطلاق النار، وتدعوها إلى الانسحاب فورا من الكركرات. وتعيد هذه الفقرة تأكيد ما جاء في واحدة من الفقرات المتضمنة في التقرير السنوي للأمين العام حول القضية التي دعا فيها الأمين العام جبهة البوليساريو إلى الانسحاب من المنطقة.

بالإضافة إلى ذلك، وتفنيداً للخطاب المضلل للبوليساريو في وسائل الإعلام في السنوات الأخيرة بخصوص ما تسميه "الأراضي المحررة"، فقد عبر مجلس الأمن في الفقرة 2 (Paragraph 2ter) عن قلقه بشأن نية البوليساريو نقل جزء من عملياتها الإدارية من مخيمات تندوف إلى بئر لحلو، ودعا الحركة الانفصالية إلى "الامتناع عن أي أعمال مزعزعة للاستقرار".

من ناحية أخرى، أضاف مشروع القرار فقرة جديدة يدعو فيها الدول المجاورة (الجزائر وموريتانيا) إلى زيادة مساهمتها في العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة.

وفي الوقت الذي تعكس فيه هذه الفقرة التوصية الواردة في التقرير السنوي للأمين العام الذي دعا فيه إلى زيادة دور الجزائر في العملية السياسية، فإن الاحتفاظ بها في النسخة النهائية من القرار سيشكل انتصارا دبلوماسيا للمغرب الذي طالما دعا الأمم المتحدة إلى اعتبار الجزائر طرفا كاملا في العملية السياسية.

فلطالما اعتبر المغرب النزاع على الصحراء نتيجة لسوء تفاهم تاريخي نشأ جزئياً في أعقاب حرب الرمال عام 1963. التي اندلعت نتيجة لرفض الجزائر إعادة رسم حدود الدولتين بعد استقلالها عام 1962، وتركت أثراً لا يمحى في ذاكرة النخبة السياسية الحالية التي تحكم الجزائر.

فهناك إجماع في المغرب وبين معظم المحللين السياسيين في جميع أنحاء العالم بأنه لن يكون حلاً لهذا النزاع إذا لم يتم إشراك الجزائر كطرف فيه. وقد أكد على ذلك الملك محمد السادس في الرسالة التي أرسلها إلى الأمين العام للأمم المتحدة في وقت سابق من هذا الشهر، حيث أكد على دور الجزائر المركزي في إطالة أمد الصراع في الصحراء الغربية.

دفعة جديدة لجهود المغرب نحو حل واقعي

بالإضافة إلى ما سبق، يتضمن مشروع القرار لغة جديدة إضافية تدعم موقف المغرب وتعطي فكرة عن دينامية المناقشات داخل مجلس الأمن. وتدعو الفقرة 1 مكرر من مشروع القرار الأطراف إلى العمل من أجل التوصل إلى حل "واقعي وعملي" (realistic and practicable) يمكن تنفيذه على أرض الواقع.

ويؤكد مجلس الأمن في هذه الفقرة على "ضرورة إحراز تقدم نحو حل سياسي واقعي وعملي ودائم لمسألة الصحراء الغربية مبني على التفاهم والمرونة وعلى وأهمية مواءمة التركيز الاستراتيجي لبعثة الأمم المتحدة وتوجيه موارد الأمم المتحدة لهذا الغرض".

فإذا نجحت الدول الداعمة للمغرب في الحفاظ على هذه اللغة، فسيمثل ذلك ضربة موجعةً للبوليساريو، وقد توحي بأن مجلس الأمن يتجه نحو تبني مقاربة واقعية للتوصل لحل نهائي للنزاع. وستكون هذه هي المرة الأولى منذ القرار 1754 لعام 2007 الذي يدعو فيه مجلس الأمن الأطراف بطريقة لا لبس فيها إلى العمل على التوصل إلى حل واقعي للنزاع. كما ستكون هذه هي المرة الأولى التي تستخدم فيها نعوت كـ "الواقعية" و"العملية" في مثل هذا القرار.

ومنذ أن قدم المغرب اقتراحه للحكم الذاتي إلى مجلس الأمن في أبريل 2007، أكد مراراً وتكراراً أن الحكم الذاتي في إطار السيادة المغربية هو أقصى ما يمكن تقديمه للتوصل إلى حل نهائي. وفي الوقت نفسه، تمسكت جبهة البوليساريو بموقفها بأن أي حل للنزاع يجب أن يمر عبر استفتاء تقرير المصير مع الإبقاء على الاستقلال ضمن الخيارات الممكنة. بيد أن مطالب البوليساريو تصطدم مع الواقع على الأرض ومع حرص المغرب على الدفاع عن وحدته الترابية مهما كلف الثمن. وهو ما دفع العديد من المراقبين والمتخصصين إلى الإقرار بعدم واقعية إقامة دولة مستقلة في جنوب المغرب. وذلك ما عبر عنه المبعوث الشخصي السابق للأمم المتحدة في الصحراء، بيتر فان فالسوم، الذي قال في مقابلة مع صحيفة "الباييس" الإسبانية في غشت 2008 إن إقامة دولة جديدة في جنوب المغرب أمر غير واقعي.

ولعل النقطة الثانية التي تلفت الانتباه في هذه الفقرة هي التأكيد على حاجة بعثة المينورسو إلى "مواءمة تركيزها الاستراتيجي وتوجيه مواردها لهذا الغرض". ولا شكل أن هذه اللغة تتناسب بشكل كبير مع مصالح المغرب. فعلى مدى السنوات العشر الماضية، كان هناك نقاش حاد بين المغرب والأمانة العامة للأمم المتحدة بشأن مهام وولاية المينورسو. وقد وصل هذا الجدل إلى مستويات غير مسبوقة عندما قام المغرب بطرد المكون المدني لبعثة المينورسو في أبريل 2016 بعد البيان المثير للجدل الذي أدلى به الأمين العام السابق، بان كي مون، ووصف فيه وجود المغرب في الصحراء المغربية بأنه "احتلال".

وفي حين تم تكليف بعثة الأمم المتحدة بالإشراف على اتفاقية وقف إطلاق النار وتنظيم الاستفتاء في غضون 24 أسبوعًا بعد إنشائها في سبتمبر 1991، وبعد أن فشلت في القيام بذلك على مدار 15 عامًا، فقد أكد المغرب في مناسبات عديدة أن مهمة البعثة لم تعد تشمل تنظيم الاستفتاء، بل الإشراف على امتثال الطرفين لاتفاق وقف إطلاق النار. ولهذا السبب، لم يبد المغرب أي حماس للسماح للبعثة باستعادة كامل الموظفين الذين يشكلون مكونها المدني. ويبدو أن صيغة هذه الفقرة تؤكد صحة موقف المغرب بأنه يتوجب على الأمم المتحدة إعادة النظر في ولاية البعثة وإعادة توجيه مواردها.

وإذا أخذنا بعين الاعتبار إعلان إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في شهر فبراير الماضي بأنها ستخفض مساهماتها المالية في عدد من بعثات الأمم المتحدة لحفظ السلام في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بما في ذلك المينورسو، فيمكن القول إن مجلس الأمن يتجه نحو إعادة النظر في مهام بعثة المينورسو لتقتصر على مراقبة وقف إطلاق النار. ولعل ما يعزز هذه الفرضية هو أن الإدارة الأمريكية تخطط لخفض مساهمتها في البعثة بأكثر من النصف، من 18.4 مليون دولار إلى 8.4 ملايين دولار.

وبالنظر إلى إصرار إدارة ترامب على ضرورة قيام الأمم المتحدة بتحسين فعاليتها وإجراء مراجعة لتخصيص مواردها، فمن المرجح أن يتأثر العنصر المدني التابع لبعثة المينورسو-الذي كان مكلفًا بتنظيم الاستفتاء-بخفض الميزانية الأمريكية.

ومع ذلك، فبينما يبدو مشروع القرار إيجابيا بالنسبة له، فإن التحدي الذي سيواجهه المغرب وحلفاؤه في مجلس الأمن في الساعات القادمة هو الحفاظ على اللغة نفسها التي يتضمنها المشروع وتفادي وقوع السيناريو نفسه الذي وقع السنة الماضية، والذي حال دون اعتماد مجلس الأمن لقرار صارم بخصوص انتهاكات البوليساريو لاتفاقية وقف إطلاق النار في الكركرات. وبينما يبدو أن الولايات المتحدة، واضعة مسودة القرار، تميل لصالح المغرب، فإنه من المنتظر أن تقوم روسيا وبوليفيا بمعارضته وأن تعمل على تفادي خروج البوليساريو بأقل الخسائر.

وكانت روسيا قد قوضت إجماع مجلس الأمن في أبريل 2016 عندما امتنعت عن التصويت لصالح تجديد ولاية المينورسو. وبالإضافة إلى ذلك، فقد لعبت دورا بارزا مع أوروغواي وبوليفيا في العام الماضي لإعاقة جهود مجلس الأمن لاتخاذ قرار قوي ضد خروقات البوليساريو في الكركرات. وقد انصبت معظم المناقشات حول قرار العام الماضي حول قلق روسيا من كون مشروع القرار كان منحازاً بشكل كبير للمغرب. ومن غير المستبعد أن يعيش مجلس الأمن سيناريو السنة الماضية ذاته ما لم تستطع كل من فرنسا والولايات المتحدة إقناع روسيا بضرورة اتخاذ موقف حازم ضد البوليساريو لتفادي اندلاع حرب في المنقطة.

‎* مستشار دبلوماسي ورئيس تحرير Morocco World News


https://www.hespress.com/orbites/389226.html

https://www.hespress.com/politique/389245.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
baghouz
المدير العام صاحب الموقع
المدير العام صاحب الموقع
avatar

عدد المساهمات : 272
السٌّمعَة : 56
تاريخ التسجيل : 16/04/2012
العمر : 57
الموقع : دار الشاوى الجديدة شمال المملكة المغربية

مُساهمةموضوع: رد: تقرير غوتيريس حول الصحراء صفعة جديدة للبوليساريو   الأربعاء أبريل 25, 2018 2:30 pm

تدخل روسي في "الوقت الميت" يؤجل التصويت على قرار الصحراء
الأربعاء 25 أبريل 2018 - 17:00


No No No



في الوقت "الميت"، أرجأت الولايات المتحدة إلى يوم الإثنين المقبل التصويت الذي كان مقرراً اليوم الأربعاء في مجلس الأمن حول مشروع القرار الخاص بقضية الصحراء المغربية، بعد تدخل كل من روسيا واثيوبيا اللتين اقترحتا تعديلات على المشروع بعد أن اشتكتا من أنه يفتقر إلى التوازن ويعطي موقف المغرب مكانة أكبر.

وكانت بعثة الولايات المتحدة قد أبلغت مجلس الأمن في آخر لحظة بأنها "تحتاج إلى قليل من الوقت" للنظر في التعديلات المقترحة، وأنها تنوي عرض نسخة جديدة من مشروع القرار، بسبب تدخل روسي في الوقت الذي كانت فيه دول "أصدقاء الصحراء" قد صادقت على مسودة القرار التي صاغتها نيكي هايلي، مندوبة الولايات المتحدة داخل مجلس الأمن، ووزعتها بعد ذلك على الأعضاء الخمسة دائمي العضوية، بالإضافة إلى إسبانيا باعتبارها البلد الذي كان يستعمر المنطقة.

ويرى مراقبون أن طلب روسيا تأجيل جلسات التصويت على قرار "الصحراء" لم يكن مفاجئاً، بالنظر إلى تموقعها إلى جانب الحكومة الجزائرية؛ إذ كانت لعبت دورا كبيراً في تقويض إجماع مجلس الأمن في أبريل 2016 عندما امتنعت عن التصويت لصالح تجديد ولاية "المينورسو". ولم تكن هذه المرة الأولى التي تشتكي فيها روسيا مما تعتبره انحياز مشروع القرار للمغرب؛ فقد لعبت دورا بارزا مع أوروغواي وبوليفيا في العام الماضي لإعاقة جهود مجلس الأمن لاتخاذ قرار قوي ضد خروقات "البوليساريو" في الكركرات.

أحمد نور الدين، خبير في قضايا الصحراء، قال إن "الموقف الروسي الداعم للأطروحة الجزائرية كان متوقعاً بالنظر إلى التنسيق الذي قام به وزير خارجية الجزائر منذ أزيد من شهرين بزيارة إلى موسكو كانت على رأس أجندتها قضية الصحراء"، مسجلاً "تقاعس وزير خارجية المغرب عن القيام بحملة دبلوماسية تشمل كل دول مجلس الأمن لشرح الموقف المغربي وحشد الدعم له".

وتوقف المتحدث ذاته عند الموقف الإثيوبي من قضية الصحراء، وقال: "رغم أنّنا دشّنا معهم علاقات مبنية على شراكة اقتصادية واستثمارات تقارب 2.5 مليار دولار في صناعة الأسمدة، فإنّ ذلك لا يُغني عن التحرك الدبلوماسي تجاه هذا البلد العضو غير الدائم، إن لم يكن من أجل دعم موقف المغرب فعلى الأقل لتفادي دعم الجزائر ودفعه نحو الحياد".

وبالرغم من أن العديد من المراقبين أقروا بأن مسودة قرار مجلس الأمن الجديد في صالح المغرب، فإن نور الدين له قراءة مغايرة؛ إذ يرى أنها "تميل أكثر نحو الطرح الجزائري؛ فهي أولا تعامل المغرب والجبهة الانفصالية على قدم المساواة في ما يخص الخروقات في المنطقة العازلة وتدعو الطرفين إلى احترام الاتفاقات الجارية مع الأمم المتحدة، تماما كما كان عليه الأمر السنة الماضية في مشكلة الكركرات".

الملاحظة الثانية التي يقدمها الأستاذ الجامعي بخصوص مسودة الصحراء تتعلق بطلب مجلس الأمن من الانفصاليين الانسحاب من الكركرات فقط، ويرى أن "ذلك يضفي الشرعية على تواجد الجبهة في بير لحلو وتيفارتي والمحبس وكجيجيمات وغيرها من المراكز في المنطقة العازلة"، موردا أن "القرار قد تجاهل تلويح المغرب بالخيار العسكري لإعادة الأمور إلى نصابها وتطهير الأراضي المغربية في المنطقة العازلة من التواجد الانفصالي، الذي جاء تحديداً كرد على التحركات في بير لحلو والمحبس وغيرها، وليس الكركرات وحدها".

واعتبر المتحدث ذاته أن مشروع القرار يدعو إلى استئناف المفاوضات دون شروط، وهو مطلب الجزائر والانفصاليين. وبذلك يتجاهل شروط المغرب الموضوعية، بدءً بمطلب إحصاء ساكنة تندوف الذي جاء بصيغة: "مجلس الأمن يشجع الأطراف على التعاون مع المفوضية العليا للاجئين من أجل إحصاء وتنفيذ مخطط 2012 وإجراءات بناء الثقة". ورأى نورد الدين أن القرار بذلك "تحاشى تحميل الجزائر مسؤولية عرقلة إحصاء الساكنة".

واستطرد أستاذ العلاقات الدولية في حديثه قائلا إن "الفقرة السابعة من القرار انزلقت إلى القاموس الجزائري الانفصالي باستعمالها كلمة (الشعب) عوض (ساكنة الصحراء)، وهو اتخاذ لموقف من القضية وانحياز من الأمم المتحدة إلى الطرح الجزائري، وليس مجرد كلمة عابرة. بالإضافة إلى كون هذه الفقرة تضرب في العمق مسلسل التسوية من أجل الوصول إلى حل سياسي مقبول من الأطراف، لأنها تعيد الحديث عن (تقرير مصير) كان المغرب هو من طالب به من أجل تحرير صحرائه من الاستعمار الإسباني سنة 1963".

وأبرز نورد الدين أن الفقرة ذاتها تتحدث عن الحل السياسي، واعتبر ذلك "من اللعب على الحبلين الذي تجيده القرارات الأممية ومن يكتبها، وأعني الولايات المتحدة التي تستفيد من صفقات استكشاف النفط والغاز في الجنوب الجزائري"، ودعا المغرب إلى "اتخاذ إجراءات صارمة والسير في التوجه نفسه الذي عبّر عنه في الرسالة الموجهة إلى رئيس مجلس الأمن للحفاظ على وحدة الوطن قبل فوات الأوان"، وفق تعبيره.

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

هذه مضامين قرار الصحراء‎ .. مسؤولية الجزائر ومفاوضات بلا شروط
الأربعاء 25 أبريل 2018 - 20:00


No No No



أرجأت الولايات المتحدة الأمريكية تصويتا كان مقررا يوم الأربعاء في مجلس الأمن الدولي حول مشروع قرار للتحضير لمحادثات بشأن الصحراء؛ وذلك من أجل إعطاء مزيد من الوقت للمفاوضات، بحسب ما أعلن عنه دبلوماسيون.

ويهدف مشروع قرار تقدمت به واشنطن الأسبوع الماضي إلى دعوة المغرب والجبهة الانفصالية، المدعومة من الجزائر، للعودة إلى طاولة المفاوضات للتوصل إلى تسوية لنزاع عمره عشرات السنوات.

وقال دبلوماسيون إن روسيا وإثيوبيا اقترحتا تعديلات على النص بعد أن اشتكتا من أنه يفتقر إلى التوازن ويعطي موقف المغرب مكانة أكبر، بينما أبلغت بعثة الولايات المتحدة مجلس الأمن بأنها "تحتاج إلى قليل من الوقت" للنظر في التعديلات المقترحة، وأنها تنوي عرض نسخة جديدة من مشروع القرار، بحسب رسالة إلكترونية اطلعت عليها وكالة "فرانس برس".

وينص مشروع القرار على التجديد لمدة عام لبعثة الأمم المتحدة لمراقبة الهدنة التي تنتهي أواخر أبريل الحالي، كما يحدد أسس العودة إلى المفاوضات.

مشروع القرار الذي تقدمت به واشنطن يدعو إلى "استئناف المفاوضات (...) بدون شروط مسبقة وبنوايا حسنة" للتوصل إلى "حل سياسي مقبول من الجميع"، مؤكدا أن "مشاركة الأطراف (...) أمر مهم" من أجل "الدفع بالعملية السياسية".

وفي إشارة ضمنية إلى الجزائر، دعا مشروع القرار "دول الجوار إلى زيادة انخراطها في المفاوضات والقيام بدورها الأساسي والخاص في دعم العملية السياسية".

وقد طلب المغرب مؤخرا من الجزائر المشاركة مباشرة في المفاوضات، غير أن الجارة الشرقية التي تدعم البوليساريو ترفض ذلك، معتبرة أن النزاع "قضية بين المغرب والشعب الصحراوي".

ويطلب مشروع القرار من الأطراف "الامتناع عن أي عمل يمكن أن يزعزع استقرار الأوضاع أو تهديد عملية الأمم المتحدة"، مؤكدا أن "الوضع القائم غير مقبول"، وأن "التقدم في المفاوضات أساسي لتحسين مستوى معيشة الصحراويين".

ولا يحدد مشروع القرار جدولا زمنيا لإعادة إطلاق المفاوضات، لكنه يؤكد على "الحاجة إلى تحقيق تقدم نحو حل سياسي، واقعي، وعملي، ودائم لقضية الصحراء الغربية"، وعلى "أهمية التزام الأطراف بدفع العملية السياسية قدما تحضيرا لجولة خامسة من المفاوضات".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://baghouz.yoo7.com
baghouz
المدير العام صاحب الموقع
المدير العام صاحب الموقع
avatar

عدد المساهمات : 272
السٌّمعَة : 56
تاريخ التسجيل : 16/04/2012
العمر : 57
الموقع : دار الشاوى الجديدة شمال المملكة المغربية

مُساهمةموضوع: رد: تقرير غوتيريس حول الصحراء صفعة جديدة للبوليساريو   السبت أبريل 28, 2018 1:02 am

الصحراء المغربية..مجلس الأمن يصوت اليوم على قرار يصفع البوليساريو والجزائر
27 أبريل, 2018 - 10:20:00


What a Face No No No No What a Face



أنهى مجلس الأمن مناقشة التعديلات التي وصفت بالطفيفة على مشروع قرار تقدمت به الولايات المتحدة الأمريكية حول



"الصحراء المغربية"، ويتجه المجلس نحو التصويت عليه مساء اليوم الجمعة.

وكشفت مصادر عليمة، أن مشروع القرار المرتقب أن يعرض على التصويت مساء اليوم الجمعة، يحمل في طياته صفعة جديدة للبوليساريو وصنيعتها الجزائر، باعتبارها طرفا في النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية، ويلزمها بالسماح للمنظمات بإحصاء المحتجزين الصحراويين على أراضيها في منطقة تندوف.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية المكلفة بصياغة مشروع القرار حول الصحراء، وضعت أمس الخميس، مسودته بموافقة شركائها في مجلس الأمن، دون إحداث تعديلات كبيرة، باستثناء تمديد فترة انتداب بعثة المينورسو لستة أشهر عوض سنة.

ولم يحمل مشروع القرار حول الصحراء، الذي تمت مراجعته بطلب روسي إثيوبي، سوى تعديلات خفيفة، على رأسها تمديد فترة نشاط بعثة "المينورسو" إلى غاية 31 أكتوبر 2018 عوض 28 أبريل 2019، كما كان عليه الحال منذ 2007، وباستثناء هذا التعديل، لم يحمل مشروع القرار تغييرات جذرية.

وباتت الجزائر مدعوة من طرف مجلس الأمن للترخيص بإحصاء ساكنة تندوف، رغم تعنتها المستمر في هذا الأمر. أما البوليساريو، فيفضح مشروع القرار تورطها في الخروقات المتكررة في المنطقة العازلة والمناطق الواقعة شرق الجدار وبالكركرات.

وعلى العموم، ظل مشروع القرار الأممي وفيا للنسخة الأولى التي جاءت قوية وتمثل صفعة جديدة للجزائر و دميتها البوليساريو.

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

عاجل: مجلس الأمن يمدد مهمة المينورسو لستة أشهر
27 أبريل, 2018 - 20:25:00


No No No


مجلس الامن

مدد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة اليوم الجمعة، مهمة بعثة المينورسو بستة أشهر وذلك إلى غاية 31 أكتوبر 2018، وكرس مرة أخرى تفوق مبادرة الحكم الذاتي التي تقدم بها المغرب كحل للنزاع المصطنع حول الصحراء المغربية.

وجاء في قرار مجلس الأمن رقم 2414 الذي تقدمت به الولايات المتحدة الأمريكية، أن المجلس " قرر تمديد مهمة المينورسو إلى غاية 31 أكتوبر 2018..".

وكرست الهيئة التنفيذية للأمم المتحدة، مرة أخرى، تفوق مبادرة الحكم الذاتي التي تقدم بها المغرب في 11 أبريل 2007، منوهة بالجهود "الجدية" و"ذات المصداقية" التي يبذلها المغرب للمضي قدما في عملية تسوية (نزاع الصحراء)".

من جهة أخرى، شدد مجلس الأمن على "أهمية تجديد التزام الأطراف المعنية بالمضي قدما في العملية السياسية استعدادا للجولة الخامسة من المفاوضات في إطار من الواقعية وروح التسوية"، مبرزا أن الواقعية وروح التسوية "ضروريان" لإحراز تقدم في المفاوضات.

وفي هذا الصدد، دعا القرار الأطراف إلى التحلي بالإرادة السياسية والعمل في بيئة مواتية للحوار من أجل استئناف المفاوضات للتوصل إلى "حل سياسي عادل، دائم، ومقبول من لدن الأطراف".

وجدد القرار دعوة "الأطراف والبلدان المجاورة إلى التعاون على أكمل وجه مع منظمة الأمم المتحدة ومع بعضها البعض، وتعزيز انخراطها من أجل المضي قدما نحو حل سياسي" لهذا النزاع.

وأقر مجلس الأمن في هذا الإطار، بأن " الحل السياسي لهذا النزاع الطويل الأمد، وتعزيز التعاون بين البلدان الأعضاء في اتحاد المغرب العربي، سيسهم في الاستقرار والأمن، مما سيؤدي أيضا إلى خلق مناصب الشغل والنمو والفرص لكافة الشعوب بمنطقة الساحل".

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

مجلس الأمن يمدد مهمة المينورسو ويثمن جهود المغرب بالصحراء
الجمعة 27 أبريل 2018 - 20:45


No No No



مدد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، اليوم الجمعة، مهمة بعثة المينورسو بستة أشهر؛ وذلك إلى غاية 31 أكتوبر2018، وكرس مرة أخرى تفوق مبادرة الحكم الذاتي التي تقدم بها المغرب كحل للنزاع المصطنع حول الصحراء المغربية.

وجاء في قرار مجلس الأمن رقم 2414، الذي تقدمت به الولايات المتحدة الأمريكية وحظي بتأييد 12 عضوا، فيما امتنع ثلاثة أعضاء عن التصويت (روسيا، الصين، إثيوبيا)، أن المجلس "قرر تمديد مهمة الميونورسو إلى غاية 31 أكتوبر 2018".

وكرست الهيئة التنفيذية للأمم المتحدة، مرة أخرى، تفوق مبادرة الحكم الذاتي التي تقدم بها المغرب في 11 أبريل 2007، منوهة بالجهود "الجدية" و"ذات المصداقية" التي يبذلها المغرب للمضي قدما في عملية تسوية "نزاع الصحراء".

من جهة أخرى، شدد مجلس الأمن على "أهمية تجديد التزام الأطراف المعنية بالمضي قدما في العملية السياسية استعدادا للجولة الخامسة من المفاوضات في إطار من الواقعية وروح التسوية"، مبرزا أن الواقعية وروح التسوية "ضروريان" لإحراز تقدم في المفاوضات.

وفي هذا الصدد، دعا القرار الأطراف إلى التحلي بالإرادة السياسية والعمل في بيئة مواتية للحوار من أجل استئناف المفاوضات للتوصل إلى "حل سياسي عادل، دائم، ومقبول من لدن الأطراف".

وجدد القرار دعوة "الأطراف والبلدان المجاورة إلى التعاون على أكمل وجه مع منظمة الأمم المتحدة ومع بعضها البعض، وتعزيز انخراطها من أجل المضي قدما نحو حل سياسي لهذا النزاع".

وأقر مجلس الأمن في هذا الإطار بأن "الحل السياسي لهذا النزاع طويل الأمد وتعزيز التعاون بين البلدان الأعضاء في اتحاد المغرب العربي سيسهم في الاستقرار والأمن، ما سيؤدي أيضا إلى خلق مناصب الشغل والنمو والفرص لكافة الشعوب بمنطقة الساحل".

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

مجلس الأمن يأمر البوليساريو بالإخلاء "الفوري" للمنطقة العازلة
27 أبريل, 2018 - 21:04:00


No No No


عناصر البوليساريو ارشيف

أعرب مجلس الأمن الدولي، اليوم الجمعة، عن "قلقه" بشأن تواجد البوليساريو في الكركرات، وأمر الجماعة الانفصالية بإخلاء هذه المنطقة التي تقع في المنطقة العازلة ''على الفور".

وجاء في قرار مجلس الأمن رقم 2414، الذي مدد مهمة بعثة المينورسو إلى غاية 31 أكتوبر 2018، أن المجلس "يعرب عن قلقه لتواجد جبهة البوليساريو في المنطقة العازلة بالكركرات ويدعو إلى انسحابها الفوري" من هذه المنطقة.

وحظي هذا القرار بتأييد 12 عضوا وامتناع ثلاثة عن التصويت، فيما لم يسجل أي رفض. وأعرب مجلس الامن عن "قلقه" إزاء إعلان البوليساريو عن نقل بعض ما يسمى ب"منشآت إدارية" إلى بير لحلو، شرق منظومة الدفاع، مطالبا ميليشيات الانفصاليين بـ"الامتناع عن مثل هذه الأفعال المزعزعة للاستقرار".

وفي معرض إشارته إلى مناورات البوليساريو، أبدى المجلس أيضا "قلقه إزاء انتهاكات الاتفاقات القائمة، داعيا الأطراف إلى احترام التزاماتها ذات الصلة والامتناع عن أي عمل من شأنه زعزعة استقرار الوضع أو تهديد مسلسل الأمم المتحدة".

وخلافا للأمر الموجه من قبل المجلس للبوليساريو، حرصت الهيئة التنفيذية للأمم المتحدة على "الإقرار برد المغرب على الانشغالات الأخيرة المتعلقة بالمنطقة العازلة".

ويجدد المجلس التأكيد على ضرورة الاحترام الكامل للاتفاقات العسكرية مع المينورسو بخصوص وقف إطلاق النار، كما يطلب من الأطراف الالتزام التام بهذه الاتفاقات.

ويقر النص، في هذا السياق، بأن "بعض القضايا الأساسية المتعلقة بوقف إطلاق النار وبالاتفاقات ذات الصلة لا تزال قائمة". داعيا الأطراف إلى "اتخاذ التدابير اللازمة لضمان سلامة وحرية التنقل وتمكين الأمم المتحدة والأفراد التابعين لها، على الفور، من القيام بمهامهم، وفقا للاتفاقات السارية".

وتأتي هذه الدعوة في سياق يطبعه التوتر بين بعثة المينورسو والبوليساريو، والتي كانت عناصر مسلحة تابعة لها، اعترضت في 16 مارس الماضي فريقا من المراقبين العسكريين التابعين للبعثة الأممية، وأطلقت طلقات نارية تحذيرية لمنع أعضاء بعثة الأمم المتحدة من توثيق الانتهاكات المتعددة للميليشيات الانفصالية في هذه المنطقة شرق منظومة الدفاع، كما سبق أن أعلن ذلك المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك.

وكان المتحدث باسم الأمم المتحدة قد صرح بأن " بعثة المينورسو أبلغت مجلس الأمن أنه في 16 مارس، ببلدة تيفاريتي، أنه تم اعتراض مراقبين عسكريين تابعين للمينورسو أثناء الخدمة من قبل عناصر مسلحة لجبهة البوليساريو، الذين أطلقوا طلقات نارية تحذيرية".

وسبق للأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، أن أعرب من جانبه، عن "أسفه لكون الاحترام الذي كانت تحظى به رموز الأمم المتحدة في السابق، حتى من قبل الجماعات المسلحة، بدأ يتلاشى مع مرور الوقت، ما يجعل "موظفينا اليوم مستهدفين تحديدا بسبب الصفة التي يحملونها".

وكتب غوتيريس على حسابه في موقع "تويتر"، بمناسبة إحياء ذكرى موظفي الأمم المتحدة الذين قتلوا بين عامي 2016 و2017، "يتم استهداف موظفي الأمم المتحدة بشكل منتظم من قبل أولئك الذين يعارضون السلام".

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

مجلس الأمن يحث الجزائر على تسهيل عملية إحصاء ساكنة تندوف
27 أبريل, 2018 - 21:46:00


No No No


محتجزي تندوف ارشيف

أشاد مجلس الأمن الدولي، اليوم الجمعة في تقريره حول الصحراء المغربية، بدور اللجنتين الجهويتين للمجلس الوطني لحقوق الإنسان بالداخلة والعيون وبتفاعل المغرب مع المساطر الخاصة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة. كما دعا الجزائر إلى التجاوب وبذل جهود لتسهيل عملية تسجيل وإحصاء ساكنة مخيمات تندوف.

كما أعرب المجلس في هذا القرار، الذي تقدمت به الولايات المتحدة الأمريكية وتم اعتماده ب12 صوتا وامتناع 3 : روسيا والصين وإثيوبيا، ودون تسجيل أي رفض، عن "قلقه العميق" إزاء "المعاناة المستمرة" لساكنة مخيمات تندوف في الجزائر، وكذا استمرار اعتمادها على المساعدات الإنسانية الخارجية.

وجاء في قرار مجلس الأمن رقم 2414 الذي مدد مهمة بعثة المينورسو إلى غاية 31 أكتوبر 2018، أن المجلس "يشيد بالتدابير والمبادرات التي اتخذها المغرب، وبالدور الذي تضطلع به اللجنتان الجهويتان للمجلس الوطني لحقوق الإنسان بالداخلة والعيون، وكذا بتفاعل المغرب مع المساطر الخاصة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة".

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

الدعوة إلى حل واقعي لنزاع الصحراء إعلان عن نهاية الحلول الوهمية
27 أبريل, 2018 - 22:46:00


No No No



قرر مجلس الأمن الدولي اليوم الجمعة تمديد بعثة المينورسو إلى الصحراء لمدة ستة أشهر مع دعوة أطراف النزاع للتحلي بالحكمة من أجل إيجاد حل سياسي، وركز المجلس في تكثيف يتم استعماله لأول مرة في قرارات المجلس على ضرورة إيجاد "حل واقعي"، بما يعني قناعة المجلس بانتهاء صلاحية الحلول الوهمية والحالمة، التي ما زالت تتشبت بها الأطراف الأخرى مع علمها بوصول مثل هذه الأطروحات إلى النفق المسدود.

لقد تشكلت قناعة لدى المنتظم أن الحلول التي كانت مطروحة في ثمانينات القرن الماضي لم تعد صالحة بشكل نهائي، ولقد أقرت الأمم المتحدة وقف إطلاق النار منذ سنة 1991، وتبعه مسلسلا من المبادرات كان آخرها مبادرة فالسوم، المبعوث الشخصي للأمم المتحدة الأسبق، الذي جاء عقب قرار المجلس سنة 2005، باستحالة الاستفتاء نظرا لصعوبة إحصاء الصحراويين، وبالتالي إطلاق دينامية البحث عن حلول عملية متفاوض عليها بين أطراف العملية، داعيا الجزائر وموريتانيا وإسبانيا البلد المستعمر السابق لأطراف من المغرب، بالمساعدة على البحث عن حلول.

وفي هذا السياق أطلق المغرب مبادرة الحكم الذاتي كأحد الحلول العملية والواقعية، ويؤكد مجلس الأمن في قراره اليوم على "الحل الواقعي"، بما يعني الابتعاد عن أحلام الماضي، التي انتهت لاستحالة تطبيقها على أرض الواقع، ودليلنا في ذلك أنه في قرار اليوم خلا من أي ذكر لتقرير المصير بما يعني أنه أصبح من الماضي البائد، وبما أن القضية في صيغتها القديمة دخلت النفق المسدود سنة 2005، وبالتالي فإن البديل والمخرج هو سياق الحكم الذاتي الأرضية الصلبة التي طرحها المغرب.

وعندما يدعو مجلس الأمن إلى الحل الواقعي فإنه لا يخرج عن نطاق الدعوة إلى الحوار حول الأرضية التي قدمها المغرب، أي الحكم الذاتي، وهو المقترح الذي حظي بدعم كبير من المنتظم الدولي.

الصراع اليوم يقتضي الواقعية السياسية، وقد انتهى عصر الطوباويات، والواقعية السياسية تحتاج إلى قراءة للواقع، والاعتراف بما هو موجود والبناء على معطيات الواقع، والمنطق يفرض التفاوض حول الصيغة لتنفيذ الحكم الذاتي لا غير وكان جلالة الملك محمد السادس قال في خطاب المسيرة الخضراء الذي ألقاه من مدينة العيون سنة 2015، إن الحكم الذاتي هو أقصى ما يمكن أن يمنحه المغرب.

وجاءت كلمة جلالة الملك خلال الإشراف على التوقيع على البرنامج التنموي الاستراتيجي للعيون، وهو البرنامج الذي تم رصد الملايير من أجل إنجازه، بما يعني أن المغرب الذي صرف الملايير في هذه الأرض لا يمكن أن يتخلى عنها بشكل نهائي ومهما كانت الظروف.

وينبغي الإشارة إلى أن دعوة مجلس الأمن إلى المفاوضات المباشرة ليست جديدة كما قد يتبادر إلى الأذهان، فهي دعوة تتجدد كل سنة منذ 2007، وهي في جوهرها توريط للجزائر للمساعدة في إيجاد الحل باعتبارها طرفا في النزاع وليست جزءا من الحل، ومنذ هذا التاريخ ظل مجلس الأمن يعتبر أن خيار المشاورات من شأنه أن يكون، هو الأفضل وأن مفاوضات دون شروط مسبقة لا تعني مفاوضات بدون مبادئ أساسية، ومن ضمن المبادئ هو أن المغرب لن يجلس مع مرتزقة هم مغاربة تم تضليلهم من قبل بومدين والقذافي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://baghouz.yoo7.com
slhza

avatar

عدد المساهمات : 18
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/04/2018
العمر : 30
الموقع : جمهورية سنغافورة Republik Singapura

مُساهمةموضوع: رد: تقرير غوتيريس حول الصحراء صفعة جديدة للبوليساريو   السبت أبريل 28, 2018 3:48 am

مجلس الأمن يشيد بلجنتي حقوق الإنسان بالصحراء
الجمعة 27 أبريل 2018 - 23:35


No  No  No



أشاد مجلس الأمن الدولي بدور اللجنتين الجهويتين للمجلس الوطني لحقوق الإنسان بالداخلة والعيون وبتفاعل المغرب مع المساطر الخاصة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

وجاء في قرار مجلس الأمن رقم 2414 الذي مدد مهمة بعثة المينورسو إلى غاية 31 أكتوبر 2018، أن المجلس "يشيد بالتدابير والمبادرات التي اتخذها المغرب، وبالدور الذي تضطلع به اللجنتان الجهويتان للمجلس الوطني لحقوق الإنسان بالداخلة والعيون، وكذا بتفاعل المغرب مع المساطر الخاصة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة".

كما أعرب المجلس في هذا القرار الذي تقدمت به الولايات المتحدة الأمريكية وتم اعتماده ب12 صوتا وامتناع 3 ودون تسجيل أي رفض، عن "قلقه العميق" إزاء "المعاناة المستمرة" لساكنة مخيمات تندوف في الجزائر، وكذا إزاء اعتمادها على المساعدات الإنسانية الخارجية.

وجدد القرار أيضا تأكيد طلب مجلس الأمن بتسجيل وإحصاء ساكنة مخيمات تندوف، مشددا على ضرورة "بذل جهود في هذا الصدد".

كما شددت الهيئة التنفيذية للأمم المتحدة على أهمية التزام الأطراف بمواصلة مسلسل المفاوضات حول الصحراء المغربية تحت إشراف الأمم المتحدة.

ويدعو القرار الدول المجاورة إلى "تقديم مساهمات مهمة في العملية السياسية وزيادة مشاركتها في مسلسل التفاوض".

وأكدت الوثيقة أن هذه المفاوضات، ينبغي أن تتم "تحت رعاية الأمين العام دون شروط مسبقة وبحسن نية، مع الأخذ بعين الاعتبار الجهود المبذولة منذ سنة 2006 والتطورات الجديدة التي طرأت منذئذ، من أجل التوصل إلى حل سياسي عادل ودائم ومقبول من قبل الأطراف".



البشير الدخيل مؤسس سابق للبوليساريو يتحدث عن أخر تطورات قضية الصحراء المغربية



مراسل الغد: روسيا وإثيوبيا يطالبان بإعطاء البوليساريو وزنا مساويا لمطالب المغرب

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

بوريطة: قرار مجلس الأمن يؤكد المسار الذي اختطته المجموعة الدولية لحل نزاع الصحراء
28 أبريل, 2018 - 09:38:00

No  No  No


وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة

قال وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ، السيد ناصر بوريطة، إن قرار مجلس الأمن حول الصحراء المغربية، والذي اعتمده المجلس أمس، جاء ليقدم توضيحات ويكرس الحقائق ويؤكد المسار الذي اختطته المجموعة الدولية من أجل حل هذا النزاع الإقليمي

قال وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ، السيد ناصر بوريطة، إن قرار مجلس الأمن حول الصحراء المغربية، والذي اعتمده المجلس أمس، جاء ليقدم توضيحات ويكرس الحقائق ويؤكد المسار الذي اختطته المجموعة الدولية من أجل حل هذا النزاع الإقليمي.

وأوضح بوريطة في تصريح أن توضيحات مجلس الأمن همت ثلاث نقاط أساسية. تهم الأولى الوضع التاريخي والقانوني لشرق المنظومة الدفاعية وتحركات البوليساريو. فبخصوص الكركرات، ذكر الوزير بأن مجلس الأمن الدولي عبر، أمس الجمعة، عن "قلقه" بشأن تواجد البوليساريو في المنطقة العازلة، الكركرات، داعيا إياها إلى إخلاء هذه المنطقة على الفور. وبخصوص بير الحلو، عبر مجلس الأمن عن انشغاله تجاه إعلان البوليساريو عن نقل بنيات إدارية الى بير الحلو داعيا إياها الى الكف عن مثل هذه الأفعال المزعزعة للاستقرار.

وهكذا، يضيف الوزير، يكون مجلس الأمن قد كرس وضع المنطقة شرق المنظومة الدفاعية، ذلك أن الأمر يتعلق، بالنسبة للأمم المتحدة، بمنطقة عازلة بمقتضى اتفاقيات وقف اطلاق النار، حيث لا ينبغي القيام بأنشطة مدنية وعسكرية. وهكذا تبنى القرار الانشغالات التي تم التعبير عنها في رسائل صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، الى الأمين العام للأمم المتحدة والقوى الكبرى في مجلس الأمن. كما حذر الجهاز التنفيذي للأمم المتحدة "البوليساريو" والجزائر، بأشد العبارات، إزاء أعمالهما الاستفزازية وتصرفاتهما غير المسؤولة".

وسجل بوريطة أن مجلس الأمن، الجهاز الوصي على الشرعية الدولية وصاحب التفويض بالنسبة للمينورسو، فند كل التحركات والأكاذيب حول وجود "أراض محررة" أو "مناطق انتشار".

إن البوليساريو، المدعومة من قبل الجزائر، مدعوة، اليوم، حسب الوزير، الى الانصياع لنداءات مجلس الأمن والانسحاب فورا، نهائيا، ودون شروط، من المنطقة الواقعة شرق المنظومة الدفاعية.

في المقابل، لاحظ بوريطة أن مجلس الأمن عبر عن ارتياحه مسجلا الرد المتزن للمغرب تجاه الانشغالات الأخيرة المتعلقة بالمنطقة العازلة.

وبخصوص النقطة الثانية، شدد الوزير على أن مجلس الأمن سطر غاية المسلسل السياسي، حدد الفاعلين وأكد الريادة الأممية، مبينا أن مجلس الأمن في قراره،وضح أن غاية المسلسل السياسي، الذي يجري تحت الريادة الحصرية للأمم المتحدة، تتمثل في التوصل الى حل سياسي واقعي، قابل للإنجاز ومستدام يقوم على التوافق. إنها مصطلحات تنطبق على الحل السياسي الذي يعرضه المغرب، في إطار مبادرته للحكم الذاتي. وبهذا الموقف أبرز السيد بوريطة، أن مجلس الأمن يستبعد جميع الحلول والسيناريوهات والمخططات غير الواقعية وغير القابلة للتحقيق وغير المستدامة التي ينادي بها باقي الأطراف. وفي ذات السياق، يجدد مجلس الأمن التأكيد على تفوق المبادرة المغربية للحكم الذاتي ويؤكد أن "الواقعية وروح التوافق أساسيان للتقدم نحو الحل السياسي".

وسجل وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي أن مجلس الأمن طالب بصراحة من الدول الجارة، وبالتالي، الجزائر، "بتقديم مساهمة هامة في المسلسل والانخراط بقوة أكبر من أجل التقدم نحو الحل السياسي". وتبنى المجلس توصية الأمين العام في تقريره الأخير، والقاضية بدعوة الجزائر الى الانخراط بقوة في المسلسل السياسي، على قدر مسؤولياتها الثابتة في النزاع الاقليمي حول الصحراء المغربية.

وهكذا، يكرس القرار، حسب الوزير، وضع الجزائر كفاعل وطرف مباشر، عليه واجب الانخراط بشكل أقوى في البحث عن الحل السياسي. فالجزائر هي من يسلح ويحتضن البوليساريو، والجزائر هي من يمولها، ويؤطرها ويعبئ كل جهازه الدبلوماسي من أجل معاكسة الوحدة الترابية للمملكة.

وبالمقابل، يقول بوريطة، يوطد القرار الريادة الحصرية للأمم المتحدة في معالجة الملف داعيا الأطراف الى مزيد من الإسهام في جهود الأمم المتحدة على أساس روح الواقعية والتوافق من أجل التوصل الى حل لا يمكن أن يكون إلا سياسيا في إطار سيادة المملكة المغربية. وحول النقطة الثالثة، سجل السيد بوريطة أن قرار مجلس الأمن يسائل الجزائر على ثلاث مستويات، مشيرا إلى أنه على مستوى العملية السياسية، حث مجلس الأمن البلدان المجاورة وضمنها الجزائر على القيام ب"إسهام مهم في العملية السياسية وتكثيف انخراطها في المسلسل" بما يتماشى مع مسؤولياتها في نشوء واستمرار النزاع الإقليمي بشأن الصحراء المغربية. ويتعلق الأمر باعتراف من قبل مجلس الأمن بالدور السياسي والإعلامي والعسكري والإنساني للجزائر في قضية الصحراء المغربية.

فالمجلس، يضيف بوريطة، يدعم، بالنهاية، الموقف المغربي الذي أكد دائما على أن تسوية النزاع تتطلب انخراطا قويا وجديا من قبل الجزائر في العملية الأممية.

وعلى المستوى الإنساني، أشار الوزير إلى أن قرار مجلس الأمن يجدد دعوته للجزائر بالوفاء بالتزاماتها الدولية تجاة ساكنة مخيمات تندوف، وذلك بدعوتها مجددا الى إحصاء اللاجئين في مخيمات اللجوء بتندوف وأنه يتعين عليها بذل جهود في هذا الاتجاه.

وفي الواقع، فإن الوضعية في مخيمات تندوف بالجزائر، حسب الوزير، فريدة من نوعها اتجاه القانون الدولي الإنساني واستثنائية بالنظر إلى معايير حماية اللاجئين المطبقة من قبل المفوضية السامية للاجئين.

أما على مستوى الاستقرار الإقليمي، فإن الوزير لاحظ أن مجلس الأمن وضع نزاع الصحراء المغربية في سياقه الإقليمي، بإقراره أن إيجاد حل سياسي لهذا النزاع، سيمكن من تقوية التعاون بين البلدان المغاربية وسيساهم في الاستقرار والأمن بالمنطقة الساحلية.

وأكد بوريطة، بالمناسبة، أن المغرب يعرب عن شكره للبلدان التي تبنت نهجا بناء، وخاصة محرر القرار، الولايات المتحدة الأمريكية، وكذا باقي البلدان الدائمة العضوية وغير الدائمة العضوية، أعضاء المجلس، الذين تعبؤوا من أجل الدفاع عن الشرعية الدولية والحفاظ على الاستقرار والأمن بالمنطقة. وبالمقابل، يعرب عن الأسف من موقف أولئك الذين لم يلتحقوا بالغالبية العظمى للمجلس.

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

فرنسا تؤكد أن تمديد مهمة المينورسو لستة أشهر "يجب أن يظل استثناء"
28 أبريل, 2018 - 09:45:00


No  No  No


مركبات تابعة لهيئة المينورسو بالمنطقة العازلة[/color]

أكد سفير فرنسا لدى الأمم المتحدة فرانسوا دولاتر، أن تمديد مهمة بعثة الأمم المتحدة في الصحراء (المينورسو) لمدة ستة أشهر فقط "يجب أن يظل استثناء".

وقال دولاتر، أمس الجمعة، بنيويورك عقب تصويت فرنسا لصالح قرار مجلس الأمن 2414 الذي مدد مهمة البعثة الاممية الى غاية 31 أكتوبر 2018، إن "تمديد مهمة المينورسو لستة اشهر فقط، والذي يهدف إلى الحفاظ على تعبئة المجلس دعما للعملية السياسية، يجب أن يظل استثناء".

واعتبر الدبلوماسي الفرنسي أن الحفاظ على إطار سنوي "يضمن استقرار عمليات حفظ السلام"، مبرزا أن النص الذي تم اعتماده امس الجمعة يحدد أفقا "ينبغي أن يسمح لنا بشكل جماعي بمنع أي خطر للتصعيد، ودعم العمل الذي لا بديل عنه للمينورسو وتشجيع دينامية بناءة بشأن العملية السياسية".

وأكد دولاتر دعم بلاده الكامل للعملية السياسية برعاية الأمين العام للأمم المتحدة وكذا لتسهيل مهمة مبعوثه الشخصي هورست كوهلر "من أجل التوصل إلى حل سياسي عادل ودائم لقضية الصحراء يحظى بقبول الاطراف".

وختم دولاتر حديثه بالقول "نأمل أن يشجع هذا التمديد على تعزيز هذه الدينامية وكذا الجهود الجادة وذات المصداقية للمضي قدما في العملية السياسية، وفقا للمعايير التي حددها مجلس الأمن".

ووافق مجلس الأمن في وقت سابق على تمديد مهمة بعثة المينورسو، وكرس مرة أخرى، تفوق مبادرة الحكم الذاتي التي تقدم بها المغرب كحل للنزاع المصطنع حول الصحراء المغربية.

كما أعرب المجلس عن "قلقه" بشأن تواجد البوليساريو في الكركرات، وأمر الجماعة الانفصالية بالإخلاء "الفوري" لهذه المنطقة التي تقع داخل المنطقة العازلة.

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

عمر هلال: مجلس الأمن يعزز موقف المغرب وحزمه إزاء الاستفزازات الأخيرة لـ "البوليساريو"
28 أبريل, 2018 - 09:56:00


No No No


السفير، الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة عمر هلال

صرح السفير، الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة عمر هلال، أمس الجمعة بمقر الأمم المتحدة، بأن قرار مجلس الامن رقم2414 حول تمديد مهة بعثة المينورسو "يعزز موقف المغرب وحزمه إزاء الاستفزازات الأخيرة ل +البوليساريو+ شرق منظومة الدفاع بالمنطقة العازلة للكركرات"، مشيرا إلى أن المجلس "تصرف بحزم ومسؤولية وحرص على فرض القانون وفقا لمهمته المرتبطة بصون السلم والأمن في العالم".

ونوه هلال في مؤتمر صحفي عقب اعتماد قرار مجلس الأمن، بكون المجلس "قدم دعما صريحا وقويا لمطالب المغرب، موضحا أن الهيئة التنفيذية للأمم المتحدة "أمرت + البوليساريو + بالانسحاب فورا من المنطقة العازلة في الكركرات".

وذكر في هذا الصدد أن "الأمين العام أنطونيو غوتيريس كان قد قدم الطلب نفسه في تقريره الأخير إلى المجلس في الشهر الماضي".

وسجل السفير هلال أيضا أن المجلس "أمر انفصاليي +البوليساريو+ بالامتناع عن نقل ما يسمى الهياكل الإدارية من مخيمات تندوف في الجزائر الى بير لحلو، شرق منظومة الدفاع ،واصفا هذه المناورات بالمزعزعة للاستقرار بالمنطقة".

ولاحظ عمر هلال أن "الهيئة التنفيذية للأمم المتحدة استخدمت لغة صارمة جدا ضد انفصاليي + البوليساريو + ، من أجل وضع حد لاستفزازاتها البالغة الخطورة في هاتين المنطقتين".

وأضاف أن مجلس الأمن، سواء في مداولاته اليوم (27 أبريل)، أو في تلك التي جرت الأسبوع الماضي، وكذا في أحكام قراره، "أبدى رفضه التام لمحاولات انفصاليي+البوليساريو+ تغيير الحقائق على أرض الواقع وهو مايعتبره مجلس انتهاكا لوقف إطلاق النار وتهديدا خطيرا للعملية السياسية التي يعمل المبعوث الشخصي للأمين العام السيد هورست كوهلر، بشكل دؤوب على إحيائها".

وأكد الممثل الدائم للمغرب أن "أوامر مجلس الأمن الموجهة إلى انفصاليي+ البوليساريو + تشكل نسفا صارخا لأوهامهم ودعايتهم بشأن سيطرة مزعومة على المنطقة الواقعة شرق منظومة الدفاع، أو كيان وهمي لا وجود له إلا في مخيلتهم ومخلية صانعيهم الجزائريين".

وتابع قائلا 'إن انفصاليي + البوليساريو + تم عزلهم بوضوح من قبل المجتمع الدولي بسبب استفزازاتهم المزعزعة للاستقرار في المنطقة" مضيفا "من الآن فصاعدا ليس لهم من خيار سوى الامتثال لمطالب مجلس الأمن بالانسحاب ، أو تحمل العواقب الخطيرة التي ستترتب عن أعمالهم الخارجة عن القانون".

بالمقابل، أشار هلال إلى أن "مجلس الأمن أعرب عن امتنانه للمملكة المغربية على ضبط النفس الذي تحلت به وعلى ردها المتزن إزاء انتهاكات + البوليساريو +"، مبرزا أن "الأمر يتعلق هنا بشهادة دامغة من قبل مجلس الأمن على الاتزان والمستوى العالي من المسؤولية اللذين أبان عنهما المغرب خلال الأسابيع الأخيرة".

وسجل أن "الأمر يتعلق، قبل كل شيء، بعربون ثقة من المجتمع الدولي، إزاء السياسة المتبصرة والحازمة لجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، الساهر على ضمان وحماية حقوق المغرب الثابتة في صحرائه ".

وأبرز الدبلوماسي المغربي أن "ثمة باعث آخر على ارتياح المغرب لقرار مجلس الأمن يتمثل في الطلب الإضافي والملح الموجه للجزائر بتحمل كامل مسؤولياتها غير القابلة للاسقاط، والكبيرة في النزاع الإقليمي حول الصحراء"، مضيفا أن "المجلس طلب منها، فعليا، في فقرة جديدة، +رفع مستوى انخراطها في مسلسل التفاوض والاضطلاع بدورها الخاص والأساسي في دعم العملية السياسية+".

واعتبر أن مطلب مجلس الأمن هذا، يمثل "ردا منطقيا على الضلوع المباشر، طيلة أربعة عقود، للجزائر في ملف الصحراء. فالجزائر تعرف منذ الآن ما ينتظره منها مجلس الأمن"، مذكرا بالدور التاريخي للجزائر في نشأة هذا النزاع وفي إطالة أمده.

"وبخصوص العملية السياسية، يقول هلال، فإن مجلس الأمن كرس وعزز، في فقرة جديدة، المعايير الأساسية الرامية لوضع حد لهذا النزاع الإقليمي، ويتعلق الأمر بكون: الحل ينبغي أن يكون عمليا ودائما وسياسيا وعلى أساس التوافق".

وخلص هلال إلى القول إن "القرار رقم 2414 يجدد، في هذا الصدد، التأكيد، مرة أخرى، على جدية ومصداقية وأهمية المبادرة المغربية للحكم الذاتي".

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

بوريطة: المضمون الايجابي لقرار مجلس الأمن هو ثمرة العمل الحازم لجلالة الملك
28 أبريل, 2018 - 10:21:00


No No No


جلالة الملك وغوتيريس بمؤتمر ابيدجان(ارشيف)

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة، في تصريح، أن المضمون الإيجابي للقرار الذي اعتمده أمس الجمعية، مجلس الأمن بشأن الصحراء المغربية، يعد "ثمرة للعمل الجاد والحازم لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، من أجل التصدي لكل المحاولات اليائسة التي تستهدف المصالح العليا للمملكة"



وأبرز بوريطة أن المضمون الإيجابي لهذا القرار هو أيضا "نتيجة للتعبئة القوية، بقيادة جلالة الملك، للدبلوماسية المغربية ولكل القوى الحية للأمة من أجل الدفاع عن الوحدة الترابية والوحدة الوطنية"، مشيرا إلى أن الممكلة المغربية تشيد بالمصادقة على هذا القرار المتعلق بالنزاع الاقليمي حول الصحراء المغربية.

وأوضح بوريطة أن أهمية هذا القرار يرتبط بالسياق الخاص لاعتماده، وهو سياق يتميز، على الخصوص، "بالانتهاكات المتعددة لوقف إطلاق النار من قبل "البوليساريو"، بتشيجع من الجزائر، وبالمحاولات المتعددة لتغيير النظام القانوني والتاريخي للمنطقة الواقعة شرق المنظومة الدفاعية"، وكذا ب"التحديات المتكررة لسلطة مجلس الأمن والشرعية الدولية".

كما يتميز هذا السياق، يضيف السيد بوريطة، ب"إرادة المجتمع الدولي بإعادة إطلاق العملية السياسية بقيادة المبعوث الشخصي السيد هورست كوهلر، على أساس دينامية جديدة وروح متجددة، مع استخلاص الدروس والإكراهات التي تمت مواجهتها في الماضي".

وأضاف بوريطة أنه يتسم أيضا بالحملة الكاذبة التي تشن على أساس أضاليل إعلامية، ومحاولات لتزييف الوقائع من قبل الجزائر و"البوليساريو" بهدف تشويه الحقائق ونشر معلومات خاطئة عن العملية السياسية، وعمل المبعوث الشخصي، وقضية الموارد الطبيعية أو وجود ما يسمى ب "الأراضي المحررة".

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رجاء

avatar

عدد المساهمات : 25
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 28/04/2018
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: تقرير غوتيريس حول الصحراء صفعة جديدة للبوليساريو   الأحد أبريل 29, 2018 5:11 am

مرتزقة البوليساريو الانفصالية لهم ميزانية خاصة يعلم الله مقدارها ، وهي على نوعين : ميزانية معلومة وتناقش مناقشة علانية ، وميزانية خفية أو يمكن اعتبارها صندوقا أسود لا يتحكم فيه سوى الذين صنعوا البوليساريو منذ 43 سنة دون استشارة الشعب الجزائري سواء بالنسبة للدعم السياسي والمعنوي أو بالنسبة لما تسطو عليه هذه العصابة من أرزاق الشعب ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تقرير غوتيريس حول الصحراء صفعة جديدة للبوليساريو
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات واحة عبد الحميد للخياطة التقليدية :: منتدى الصحافة و الاعلام-
انتقل الى: